1996 - مدينة بوردو, فرنسا

المقر الرئيسي لمحطة كهرباء فرنسا

عندما قررت شركة المرافق الفرنسية الرائدة، شركة الكهرباء الفرنسية (إي دي إف)، بناء مقر رئيسي إقليمي جديد، كانت تهدف إلى جمع الموظفين الإداريين والفنيين المتفرقين في عدد من المواقع المنتشرة في مدينة بوردو. وكشركة مزودة للطاقة، سعت أيضًا بشكل مناسب لتبني أسلوب الاستخدام الكفء للكهرباء فيما يخص جميع احتياجاتها للطاقة. ولذلك جاء المبنى النهائي تجسيدًا لفلسفة المكتب المستمرة من زمن طويل لتشجيع الاندماج الاجتماعي وإدخال المرافق الترفيهية في مكان العمل، بالإضافة إلى إيجاد مثال حي مقنع للآخرين لتشجيع تبني استراتيجيات تنمية أكثر استدامة. لقد تم إنشاء غلاف للمبنى فعال حراريًا للاستفادة من إحدى سمات التميز الفائق للمنشآت الخرسانية في فرنسا. في هذا الشأن، يعد ذلك تطبيقًا للدروس المستفادة من المشروعات الفرنسية السابقة، خاصةً مدرسة ليسيه ألبير كامو في مدينة فريجو، التي شهدت توظيف أساليب للتحكم السلبي في المناخ تعود إلى العمارة العربية التقليدية. ومثل مدرسة ليسيه فريجو، يمتاز مبنى شركة الكهرباء الفرنسية (إي دي إف) من خلال عناصره المتمثلة في الإطار الخرساني المعزز والقبب السقفية، والمصممة لتوفر أداءً صوتيًا مميزًا، بكتلة حرارية عالية، والتي تساعد على المحافظة على ثبات درجات الحرارة الداخلية. كما تمت الاستفادة من أساليب التهوية والإضاءة الطبيعية قدر الإمكان، لتقليل استهلاك الطاقة من ناحية، وتوفير ظروف عمل ممتعة من ناحية أخرى. في فصل الصيف، يتم فتح منافذ تهوية علوية آليًا لتبريد المبنى طوال الليل. ويتم تبريد المبنى نهارًا من خلال الأرضيات المبردة، التي يمكن تدفئتها في الشتاء أيضًا. وتتضمن النوافذ مرايا، أو "أرفف إضاءة"، لعكس الإضاءة داخل المساحات الداخلية للمكاتب، بينما تمنع شرائح الستائر المصنوعة من خشب الأرز امتصاص أشعة الشمس. وباتباع استراتيجية الاعتماد على "الأساليب الهندسية، وليس الأساليب الميكانيكية"، تم تثبيت الشرائح ومحاذاتها بشكل يتلاءم مع ظروف الإضاءة المختلفة على الواجهتين الشرقية والغربية. وبالإضافة إلى ذلك، تتم إعادة استخدام الطاقة المفقودة داخل المبنى للاستفادة منها؛ حيث يتم تشغيل نظام التدفئة والتبريد بواسطة مضخة كهربائية تحصل على طاقة تشغيلها عن طريق مدخنة العادم. وباعتبار المبنى نموذجًا لإدارة الطاقة بكفاءة، فهو أيضًا منسجم مع تقاليد المناظر في المنطقة. حيث إن محور المدخل الطويل، بدءًا من ساحة المدخل المغطاة التي تشكل مركز الجذب البصري في التصميم، يمتد إلى ساحة من أشجار الزيزفون المتشابكة والحصى في صورة تستحضر الحجم والروح الهندسية لقلعة شاتو رابا القريبة، بالإضافة إلى ساحة بليس دي كان كونس في وسط مدينة بوردو.

المقر الرئيسي لمحطة كهرباء فرنسا

مدينة بوردو فرنسا

عرض الخريطة
  • التعيين 1992
  • الإكمال 1996
  • المنطقة 8,400m²
  • القدرة 270
  • العميل Electricité de France (EDF)
  • يتعاون المهندس المعماري Berguedieu-Brochet
  • المهندس الإنشائي Arup
  • المساح MDA France
  • مهندس بيئي Kaiser Bautechnik and Serete Regions