2006 - دريسدن, ألمانيا

محطة درسدن المركزية

تعتبر محطة القطار الرئيسية في مدينة دريسدن واحدة من أكبر محطات القطار التي أُنشئت في أواخر القرن التاسع عشر وأكثرها إثارة للإعجاب في أوروبا؛ و لعبت السكك الحديدية دورًا ملحوظًا في النمو الصناعي والاقتصادي بالمدينة، حيث تربط دريسدن ببرلين وبراغ. لكن عند تدمير جزء كبير من المدينة القديمة في عام 1945 بسبب غارات قصف قوات التحالف، تضرر مبنى المحطة أيضًا بشكل كبير. وبعد انتهاء الحرب، تعرّض المبني لِمحاولات إعادة البناء غير الملائمة و سوء الصيانة وأعمال الإصلاح غير المناسبة. وفي آخر الأمر، وصل المبنى في نهاية التسعينيات إلى حالة تطلبت برنامجًا شاملاً لأعمال الصيانة التصحيحية. 

تمثلت نقطة البداية في إزالة الملحقات والتعديلات المختلفة التي أجريت على المبنى على مدار الأعوام الستين الماضية من أجل استعادة ما كان يتمتع به التصميم الأصلي من كمال ووضوح. وقد اشتمل هذا الأمر على سحب نقطة إنتهاء سكك الحديد المركزية للخلف من أجل توفير فضاء مفتوح في قلب المبنى، يمكن استخدامه كسوق أوللفعاليّات الثقافية. وأثناء هذه العملية، تم تحويل طريقة تنقل العامة داخل المحطة وخلالها. أما من الخارج، فإن أكثر عنصر جديد مُلفت للنّظرهو القبة الزجاجية، التي توجد فوق معبر التنقل الرئيسي. ويتماثل النهج المتبع هنا ـــ وفي جميع أنحاء المبنى ــــ مع نظيره في الرايخستاغ.  حيث تم تجريد هيكل المبنى المتبقي والأسطح الأصلية أينما كان ذلك ممكنًا، لكن لم تكن هناك محاولة لإعادة إنشاء الأشكال القديمة أو استرجاع الزخارف المفقودة: فقد تمت صياغة النهجين الجديد والقديم بوضوح.

إن أكبر العناصر الجديدة هو النسيج الذي يغطي الأسقف المعقودة فوق أرصفة القطارات. ففي الأصل، كانت هذه الأسقف مزججة بشكل جزئي، لكن بعد الحرب تمت تغطية السطح بالكامل بالألواح الخشبية. وقد تم ترميم هيكل السقف الدقيق المصنوع من الحديد المشغول، وتمت تغطيته بغشاء مشدود من الألياف الزجاجية المطلية بالتيفلون. وإذا لزم الأمر، يمكن توسيع هذه المظلة لتوفير غطاء للقطارات الدوليّة فائقة السرعة (ICE)، والتي يبلغ طولها ضعف طول الأرصفة القديمة. يسمح نسيج السقف بنفاذ ضوء النهار، مما يحد بشكل كبير من الحاجة إلى الإضاءة التكميلية. وبعد حلول الظلام، تنعكس الإضاءة الاصطناعية على الجانب السفلي للمظلة لتحاكي ضوء النهار الذي يغمر الساحة الرئيسية.

محطة درسدن المركزية

دريسدن ألمانيا

عرض الخريطة
  • التعيين 1997
  • الإكمال 2006
  • المنطقة 30,000m²
  • القدرة 21 million passengers per annum
  • العميل Deutsche Bahn AG Station & Service
  • المهندس الإنشائي Buro Happold
  • مهندس بيئي Schmidt Reuter
  • مهندس المناظر الطبيعية Claude Engle, Speirs + Major
  • Preis des Deutschen Stahlbaues (German Steel Awards), Commendation
  • Brunel Award
  • Chicago Athenaeum International Architecture Award
  • BD International Regeneration Award
  • Structural Awards 2007 - Heritage Award for Infrastructure
  • RIBA European Award