1995 - بلباو, أسبانيا

مترو بيلباو

يعتبر نظام المترو أبلغ مثال يوضح كيفيَّة تأثير البيئة المبنيَّة على مستوى جودة حياتنا اليومية. وعادةً ما يتم التفكير في بناء أنفاق القطارات بمعزل عن توفير فضاءات لتنقُل الأفراد، على الرغم من أنها تشكل جزءًا من التجربة المتواصلة للراكب، و التي تبدأ و تنتهي عند مستوى الشارع. يتميز مترو بلباو، الذي تم تصميمه وبناؤه على مرحلتين لإنشاء خطين مترابطين على طول ضفاف نهر نرفيون، بأنه تمَّ تصوُّره كوحدة كاملة، فمنذ البداية، تم دمج مهارات العمارة، و الهندسة، و الإنشاء، و التصميم الجرافيكي في رؤية مشتركة. 

ويصعب اليوم التنقُّل في غالبيَّة أنظمة قطارات الأنفاق، حيث تعتمد بشكل أساسي على أنظمة لافتات معقدة لإخبارك بالوجهة التي تبتغيها. أما في بلباو،  و على النقيض من ذلك، تم تصميم العمارة نفسها لكي تكون واضحًة، بحيث  تُرشد مسارات الدخول والخروج – عبر السلالم المتحركة أو المصاعد المزججة – الركاب مباشرةً إلى فضاءات المحطة الرحبة. وتتسم هذه الفضاءات المجوَّفة بالارتفاع الكافي لإستيعاب السلالم وطوابق الميزانين المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ أعلى مستوى القطارات. وتتميز تجربة التنقل خلال فراغ واحد مهيب بهذه الطريقة بأنها دراميَّة، ويوفر هذا المبدأ درجة عالية من المرونة للتغيير. و تعبِّر الأشكال المنحنية لهذه الفضاءات عن القوة الهائلة التي صُمِّمت هذه الأشكال لكي تتحملها، بينما تعكس طرق إنشائها التقاليد الهندسية لبلباو ـــــ حيث استغلَّ المهندسون الإسبانيون الذين كانت لهم الريادة في استخدام الجسور المتحركة في الصناعة الجوية هذه التقنية لتشييد الألواح الخرسانية سابقة التصنيع لتبطين المحطات. 

و في الخط رقم ٢، حيث يتعذر استخدام السلالم المتحركة في المحطات العميقة، تؤدي مجموعات المصاعد إلى تكوين نقاط دخول مميزة  يسهل التعرف عليها بسهولة. أما في الخط رقم ١ في وسط المدينة،  فإن مظلات المدخل الزجاجية ـــ أو "فوستريتوس ـ Fosteritos" ـــ التي تشير إلى المحطات تشكل علامة فريدة بمدينة بلباو مثلما تتفرد مدينة باريس بالمداخل ذات طابع الفن الجديد " Art Nouveau". كما توحي أشكالها بالحركة المائلة التي يحدثها المنظر الجانبي لأنفاق السلالم المتحركة التي تصعد إلى مستوى الرصيف. تسمح هذه المظلات بنفاذ الإضاءة الطبيعية خلال النهار. و تُنار خلال الليل، لتُشكل منارات ترحيب في فضاءات الشوارع.

مترو بيلباو

بلباو أسبانيا

عرض الخريطة
  • التعيين 1988
  • الإكمال 1995
  • المنطقة 13,500m²
  • القدرة 88 million passengers per annum
  • العميل Basque Government, Department of Transport and Public Works
  • مهندس إضاءة Claude Engle
  • RIBA Architecture Award
  • Brunel Award Madrid
  • Manuel de la Dehesa Award Commendation
  • Premio Radio Correo Award for