تم بناء ملعب ويمبلي في الأصل لمعرض الإمبراطورية البريطانية عام 1924، وبعد ذلك أصبح موقعاً للألعاب الأولمبية في عام 1948، ثم لنهائي كأس العالم لكرة القدم في عام 1966، ومن ثم صار ملعب ويمبلي من أكثر الأماكن أهمية للتسلية وممارسة الألعاب الرياضية داخل بريطانيا. وتمثل التحدي المتعلق بإعادة تجديده للقرن الجديد في البناء على تراثه الرائع، وإنشاء مكان يكون راسخاً في الذاكرة ورائعاً في حد ذاته. الملعب الجديد هو أكبر ملعب مغطى حجماً في العالم، حيث يحتوي على تسعمئة ألف مقعد، ويرتفع بمقدار أربعة أضعاف ارتفاع الملعب الأصلي ويغطي ضعف المساحة الأصلية. 

تم تصميم مرافق الملعب بهدف زيادة متعة المشاهد؛ حيث تتسم المقاعد بأنها أكبر حجماً عن ذي قبل، وذات مساحة أكبر لبسط القدمين؛ كما يسهل الوصول إلى الصفوف العليا من خلال السلالم المتحركة؛ ويمكن للساحة التي تحيط بالمبنى توفير أماكن تقديم طعام لأربعين ألف مشاهد في وقت واحد. ومن بين الأمور التي تجعل الملعب مميزاً هي السقف القابل للسحب، الذي يضمن تجربة مريحة للمشاهد في جميع أحوال الطقس. وعند فتح السقف، فهو يضمن انسياب قدر كافٍ من ضوء الشمس والهواء إلى داخل المضمار للاحتفاظ به في وضع مثالي، بينما في أحوال الطقس المتردية، يمكن غلق السقف لتغطية مدرج المقاعد بأكمله. ويتم تدعيم السقف إنشائياً من خلال قوس عالٍ بارتفاع يبلغ 133 متراً يمتد فوق الملعب. يعد القوس المضاء ليلاً بمثابة رمز قوي لملعب ويمبلي، وهو استبدال رمزي لبرجي المبنى القديم، كما يمثل معلماً مميزاً لمدينة لندن يسهل التعرف عليه على الفور. 

تم تصميم الملعب لكي يصبح مكاناً نموذجياً لممارسة رياضة كرة القدم، حيث سيكون الملعب الذي تقام فيه نهائيات كرة القدم للأولمبياد لعام 2012. ويضمن شكله الهندسي ومدرجات المقاعد المنحدرة انحداراً شديداً أن يتمتع كل مشاهد – أياً كان مكان جلوسه – بمنظر رائع للعبة بحيث لا تعوقه أي حواجز. ومن أجل خلق جو من الألفة وإنشاء "دويّ ويمبلي" المميز الذي اشتهر به الملعب القديم ذات يوم، تم توقيع المقاعد بالقرب من ساحة اللعب قدر الإمكان. ومع ذلك، تم أيضاً تصميم المبنى لتمكين التغييرات المستقبلية، فالملعب قادر على استضافة مجموعة متنوعة من الأحداث الرياضية والحفلات الموسيقية. ويمكن تهيئة الملعب، إذا لزم الأمر، لتنظيم المسابقات الدولية لألعاب المضمار والميدان وفقاً للمعايير الأوليمبية.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

التشييد

الاقتباسات

The stadium [Wembley] is approached along an axial approach which showcases the arched structure supporting the roof. The arch works immensely well both in terms of its immediate and long distance scale as an icon - it is an enormously successful London landmark. At a functional level the building appears to work with exemplary efficiency. It is an outstanding

practical achievement.”RIBA National Award citation, 2008

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1996
  • الإكمال: 2007
  • المنطقة: 170 000m²
  • الارتفاع: 135m
  • القدرة: 90000
  • العميل: Wembley National Stadium Limited
  • يتعاون المهندس المعماري: World Stadium Team: Foster + Partners and Populous
  • المهندس الإنشائي: Mott Stadium Consortium
  • المساح: Franklin and Andrews
  • مهندس M+E: Mott Stadium Consortium

الجوائزs

  • World Architecture Festival, High Commendation (Sport category)
  • LABC National Built in Quality Awards – Overall Winner
  • LABC National Built in Quality Awards – Best Commercial Project
  • RIBA National Award
  • London District Surveyors Association Quality Awards, Best Commercial Project
  • London District Surveyors Association Quality Awards, Best Structural Innovation
  • London District Surveyors Association Quality Awards, Best Fire Engineering Innovation
  • RIBA Award,
  • Vodafone Live Music Awards – Best Live Music Venue,

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: