مجمع واتس السكني

سوري, المملكة المتحدة
1965

كانت المرحلة الأولى لهذا المشروع هي دراسة مخطط رئيسي لموقع مجمع سكني محتمل كبير. وتم تقسيم الموقع إلى عشر مناطق مختلفة بواسطة الأشجار، والطرق، والضفاف المنحدرة. وقد كانت هناك تحديات طبوغرافية تسببت في الابتعاد عن النماذج السكنية التقليدية الجاهزة. كانت المرحلة الأولى المقترحة للمباني تضم 130 منزلاً مخصصين لمتوسطي الدخل، وقد قدمت الدراسات التجريبية لشركة تيم فور حلاً عالي الكثافة من خلال ترتيب المنازل في مدرجات على جانبي فناء مركزي مليء بالمباني. ومثل منزلهم المواجه للمياه في كورنوول، كانت المنازل غائصة في الموقع المنحدر، مع فصل السيارات والمشاة كي تكون الطرق في المجمع السكني خالية من مرور السيارات. وضمن المخطط الرئيسي، تمت المحافظة قدر الإمكان على خواص المنظر الطبيعي أو تمت مواءمتها للوصول إلى تصميم للموقع يتسم بالتنظيم الشديد. وقد تم الحفاظ على شريط ضيق من الأشجار الكثيفة حول مركز الموقع وتم تطويره ليكون المسار الرئيسي للمشاة، مع شبكة من طرق الجري خلال هذا الشريط، وتتكون هذه الشبكة من طرق قصيرة تؤدي إلى المناطق السكنية. وقد تضمنت مساحات التواصل المجتمعي المفتوحة مناطق للعب الأطفال ووفرت تنوعًا غنيًا بممرات المشي خلال الأشجار، مع مسارات مباشرة إلى محطة القطار، ومحطات الحافلات، والمدارس، والمحلات. كان هناك نوعان رئيسيان من المنازل، الأول يتكون من طابقين وثلاث غرف للنوم، والثاني يتكون من ثلاثة طوابق وثلاث إلى أربع غرف نوم. وقد تم تشييد النموذجين باستخدام أسطح مسطحة مع ظهور تأثير واضح لنظريات تخطيط سيرجي شيرمايف، مع تدرج واضح للمساحات الواصلة بين المناطق العامة والخاصة. وقد عزز التصميم الخارجي للشرفات من مفهوم الارتقاء من المناطق الشعبية "المتدنية"، من خلال أفنية المداخل الخاصة للمنازل، وفي الخارج من خلال الحدائق "البسيطة" المواجهة للغابات. وعلى مستوى المباني، بدت النوافذ كأنها حفر في حوائط الطوب الأحمر، ما يعكس شخصية دفاعية تتسم بروح المنازل المدنية، بينما في الحدائق؛ أعطت التصميمات المزججة في هياكل أفقية بين الحوائط الفاصلة بين المنازل إحساسًا بانفتاح مساحات المعيشة على ضوء الشمس ورؤية المناظر.


Area: 279 233 m²