نوافذ الإضاءة السقفية من فيلوكس


2012

لقد تم تصميم نوافذ الإضاءة السقفية في الأساس للاستخدام في المنازل، وما زالت مستخدمة في الأغلب في المباني المنزلية، مثل الملاحق العلوية. من خلال العمل المشترك، تمكن مكتب فوستر آند بارتنرز بالتعاون مع شركة فيلوكس من ابتكار وحدات نوافذ إضاءة سقفية بسيطة، واقتصادية، ومستدامة للاستخدام في نطاق أوسع من أنواع المباني، من المكاتب إلى المدارس، ومتاجر البيع بالتجزئة، والفنادق. ويمكن استخدام هذا الحل عالي المرونة لإنشاء نظام إضاءة سقفية موحد، أو منور طويل أو حتى لتغطية فناء بأكمله. إن أنظمة نوافذ الإضاءة السقفية الثلاثة في المجموعة مصممة لتلبي متطلبات مختلفة من ناحية الحجم، والمكان، والوظيفة. وفي إطار الحفاظ على الشكل الجمالي للعديد من مشروعات المباني المكتبية التي قام المكتب بتنفيذها، يتميز التصميم بأقل قدر من التفاصيل، بالإضافة إلى إمكانية تشغيل الوحدات من خلال محركات مخفية. تحتوي هذه الوحدات على عدد من وسائل التحكم لضبط أو تقليل التهوية، وكمية الإضاءة الطبيعية، بالإضافة إلى تأثير حرارة الشمس. كما يمكن أيضًا تركيب أحجبة اختيارية لتقليل الوهج للمساعدة على منع امتصاص حرارة الشمس. ويعزز استخدام نظام التهوية الآلية في الوحدات من تأثير التهوية الطبيعية الفعالة من خلال طرد الهواء العادم وإدخال الهواء النقي. إن النظام مصمم لتحقيق الاستدامة البيئية غير المتوفرة في نوافذ الإضاءة السقفية التقليدية، من خلال الوصول إلى مستوى عالٍ من الأداء الحراري باستخدام إطارات من الألياف الزجاجية المضغوطة والبولي يوريثين من إنتاج شركة هيلو HELO®. وبالرغم من تقارب قوة التحمل بين العنصرين، إلا أن الإطار المضغوط يوصل الحرارة 700 مرة أقل من الألومنيوم، بالإضافة إلى مستويات أقل من الطاقة المجسدة. ومن خلال الجمع بين الوحدات ثنائية أو ثلاثية التزجيج وخيار وجود مساحة صغيرة، توفر نوافذ الإضاءة السقفية واحدة من أقل قيم الانتقال الحراري في السوق؛ حيث تتراوح بين 1.5 و1.0 فقط كيلووات ساعة/متر مربع من إجمالي المساحة المستهدفة. وبالإضافة إلى ذلك، توفر الوحدات مسبقة التصنيع مستوى أعلى من الجودة، مع مكونات لامعة عاكسة قياسية موضوعة على قمة حامل بسيط لعمال البناء. ويقلل ذلك من وقت التركيب من خلال الاستغناء عن التزجيج في الموقع وتركيب مفصلات من السليكون.