يجب أن يكون أثاث المكتب، مثل المكتب نفسه، ملائمًا لأنماط العمل المتغيرة. إن فكر نوموس متجذر في أعماق تصميم الأثاث. في عام 1981، عندما توسع المكتب إلى أستوديو أكبر، لم تتمكن أي من أنظمة الأثاث الموجودة من توفير مناضد متعددة الاستعمالات للاجتماعات، أو الرسم، أو العرض. وكانت النتيجة هي منضدة مصممة خصيصًا، تم إنتاجها بكميات قليلة بواسطة ورشة عمل تعاطفت مع ذلك الاحتياج. وتم استخدام نسخ معدلة من هذه المنضدة في مركز توزيع رينو، وفي سويندون، وفي مناطق الاستقبال، والمكاتب، والمطعم. وبعد ذلك قامت شركة تصنيع الأثاث الإيطالية، تكنو، بتفويض المكتب لتنفيذ التصميم. وطلبت شركة تكنو نظامًا يمكنه زيادة مساحة الأرضية، واستيعاب الكابلات، ويمكن إعادة تنظيمه بسهولة. ومنذ ذلك الحين، بدأ إنتاج مجموعات شركة نوموس التي تم إنشاؤها في عام 1986. واعتمد فكر نوموس (وهي كلمة يونانية تعني "التوزيع العادل") على العلاقة بين المستخدم والمساحة التي يشغلها. حيث يمكن دمج مجموعة مرنة من المكونات دقيقة الصناعة لإنشاء بيئات مصغرة للأفراد أو المجموعات، وإكمالها بإضاءة مدمجة أو إضاءة خلفية. ونقطة البداية هي محور، يكون محور إضافة الأرجل، والأقدام، والدعائم، وأسطح العمل، والبِنى الفوقية، بالإضافة إلى أسطوانة أشبه بالعمود الفقري تحمل الكابلات. ويمكن للتجهيزات استيعاب الأرفف، وأحجبة التخزين، وأنظمة اللافتات. والنظام مصمم لتوفير مرونة غير محدودة، ولكنه محكوم بمعطيات الجسد البشري، والوقوف، والجلوس. في الاحتفال بالعيد السنوي الثلاثين للتعاون بين المكتب وتكنو، تم إنتاج نسخة تجريبية من المكتب في عام 2013، مع سطح علوي طويل، وقليل السمك، وخرساني.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

التشييد

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1987
  • العميل: Tecno Spa.
  • الاستشاريين إضافية: Office Planning; Dieter Jaeger / Quickborner Team

الجوائز

  • Design Centre Award Baden-Württemberg International Design Award