في إطار إعادة صياغة لمنتج يستخدم عادة في أماكن العمل لتوفير بيئة مريحة، فإن نظام إضاءة داش، الذي تم تصميمه بالشراكة بين مكتب فوستر آند بارتنرز وشركة ستيل كيس، يحتوي على أحدث تقنيات الديودات الباعثة للضوء في نظام إضاءة مركزة أنيق وغير متكلف. لفترة من الوقت، كان يُنظر لتقنية الديودات الباعثة للضوء كبديل قابل للتوسع المستقبلي لمصادر إضاءة الفلورسنت والإضاءة المتوهجة، بالاستفادة من طول العمر الافتراضي وانخفاض استهلاك الطاقة مقارنة بهذه الأنواع. وعلى الرغم من ذلك، فقد أعاق استخدام هذه التقنية توفير آلية فعالة لنقل الحرارة وتصميم إطار مناسب لهذه العوارض الضوئية الضيقة. وقد كانت خاصية البصريات واحدة من أهم الدوافع المحركة للمشروع، ولذلك كان يجب أن تكون الإضاءة على أعلى مستوى من الجودة. وكان على نفس القدر من الأهمية ما يتميز به نظام إضاءة داش من بساطة بصرية أظهرت ما يتمتع به النظام من تصميم فني عالي التحمل، ولكنه أيضًا يظل أنيقًا وسط العناصر المحيطة به. إن العديد من مصابيح الديودات الباعثة للضوء تصنف ضمن منتجات الديكورات في السوق أكثر منها منتجات إضاءة، وذلك نظرًا لضعف الإضاءة التي توفرها أو انخفاض جودتها. وربما كان هذا هو السبب في أنه عادةً ما تستخدم "صفوف" كبيرة من الديودات الباعثة للضوء، ما يخلق ظلالاً متعددة وتكون النتيجة إضاءة مزعجة وغير مريحة. بدلاً من ذلك، كان الأسلوب المتبع هو تصميم رأس المصباح حول التقنية، وبعد عمليات تطوير مضنية في الهندسة والتصميم، استطاع فريق العمل تركيز الديودات الباعثة للضوء والتحكم بها. وبالرغم من أنه قد تم اختبار العديد من تقنيات الديودات الباعثة للضوء الأكثر فعالية المتاحة في السوق، فإن التطور في هذه التقنية لا يتوقف؛ ولذلك تم تصميم البصريات المرنة لرؤوس مصابيح داش بإمكانية تطويرها، كما تتم مراجعة مصادر الضوء باستمرار لإدخال تحسينات على فعالية الأداء. ويعطي ذلك للمصباح ميزة إضافية أيضًا:حيث إن الديودات الباعثة للضوء يبلغ عمرها الافتراضي حاليًا 50000 ساعة، ولكن بخلاف أغلب تجهيزات الديودات الباعثة للضوء، التي يتم التخلص منها عند انتهاء صلاحية الإضاءة، فإنه يمكن ببساطة استبدال رأس المصباح في نظام إضاءة داش. ولزيادة الأداء البيئي للمنتج، فقد تم تصميم المصباح بحيث يسهل تفكيك عناصره، كما أن جميع المواد المستخدمة في التصنيع بالإضافة إلى عملية التصنيع نفسها مطابقة لمعايير المستوى 1 التابعة لجمعية مصنعي أثاث المؤسسات وقطاع الأعمال (BIFMA). وبدلاً من استخدام أسلاك البولي فينيل كلورايد، يتم نقل التيار المنخفض عبر دائرة فعالة في الأذرع والمفاصل. وكان من أهداف المشروع أيضًا تنفيذ وحدات بأذرع متوازنة تمامًا مع نظام تحريك مزدوج المفصلات. ويتميز ذلك التصميم بإعطاء المستخدم حرية التحكم في وهج الضوء وتركيزه من خلال حركة بسيطة لمصدر الضوء. علاوةً على ذلك، تتميز الحركة نفسها بالنعومة والدقة، مع مقاومة بسيطة للمفصلات؛ حيث تبقى وحدة الإضاءة في موضعها مع سهولة استخدامها في الوقت ذاته. وكان من أهم التحديات التي نجح المشروع في تجاوزها تصميم مصباح بأذرع متوازنة مع هذا الشكل النحيف وتجنب استخدام كابلات أسلاك إضافية وزنبركات مكشوفة.

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2010

الجوائز

  • The Mix North Interiors Awards, Interior Product of the Year