مطار ستانستيد

ستانستيد، إنجلترا-
1981 - 1991

يتحدى مطار ستانستيد بتصميمه جميع القواعد المتفق عليها في التصميم المعاصر لمباني الركاب بالمطارات.فقد رجع التصميم إلى جذور النقل الجوي الحديث، وقام بقلب التقليد المتبع على رأسه بشكل حرفي.كانت مباني المطارالقديمة تتسم بالبساطة الشديدة:فعلى أحد الجانبين كان هناك طريق، أما الجانب الآخر فكان به ساحة تهبط فيها الطائرات.وتضمن مسار الانتقال من الجانب الأرضي إلى الجانب الجوي للمطار السير على الأقدام بدايةً من نزولك من السيارة ومرورًا بمبنى الركاب حتى وصولك إلى طائرتك، والتي تكون دائمًا ظاهرة للعيان.وقد سعى مطار ستانستيد إلى استعادة وضوح ساحات هبوط الطيران القديمة، بالإضافة إلى استعادة بعضاً من رومانسية السفر المفقودة. 

من وجهة نظر المسافر، يكون التنقل عبر المبنى واضحًا ومباشرًا ــــ فلا توجد هناك أي مشكلة في تغييرات طوابق المبنى ومشاكل  الاتجاهات التي تسود في غالبية المطارات.ويواصل المسافرون التنقل بسلاسة بداية من نقطة الوصول ومروراً بمكان الإدخال ثم الرقابة على جوازات السفر وصولاً إلى صالات المغادرة، حيث يمكنهم رؤية الطائرات.ومن هذه الصالات، ينقلهم نظام تتبع وإنتقال آلي إلى مباني بعيدة لكي يركبوا طائرتهم.وقد تم بلوغ هذا المستوى من الوضوح من خلال قلب المبنى رأساً على عقب، والتخلص من الخدمات البيئية المفرطة التي عادةً ما تكون متواجدة على السطح ونقلها إلى القبوالذي يمتد بالكامل أسفل طابق الساحة الرئيسية.كما يضم القبو أيضًا جميع الآلات الخاصة بالتعامل مع الأمتعة، وكانت مساحته كبيرة بما يكفي لاستيعاب محطة سكة حديد رئيسية والتي تم دمجها في المبنى في مرحلة متأخرة من عملية التصميم.

توجد أنظمة توزيع الخدمات ضمن "جذوع الأشجار" الإنشائية التي تمتد لأعلى من القبو عبوراً بالطابق الأرضي للساحة الرئيسية.تدعم هذه الأشجار مظلة سقف خفيفة الوزن التي يتم تحريرها من القيود ببساطة لعدم السماح بدخول الأمطار والسماح بنفاذ الضوء.  وتعتمد الساحة الرئيسية بالكامل على الإنارة الطبيعية ما عدا في الأيام الملبدة بغيوم كثيفة، ويعطي تغيير الضوء المستمر بعدًا شعريًا، ويوفر مزايا اقتصادية كبيرة وأخرى تتعلق بالطاقة، تؤدي إلى تكاليف تشغيل تعادل نصف تكاليف تشغيل أي مبنى ركاب آخر في بريطانيا.لقد أصبح مطار ستانستيد نموذجًا لمخططي المطارات ومصمميها في جميع أنحاء العالم نظرًا لما يتمتع به من كفاءة في استخدام الطاقة، وعدم الإضرار بالبيئة في محيطه الريفي، وقدرته على الجمع بين التقدم من الناحية التكنولوجية والبساطة في الاستخدام والتعامل.


Location: http://maps.google.com/maps?ll=51.89058,0.26150
Area: 85 700 m²
Height: 15 m