يتحدى مطار ستانستيد بتصميمه جميع القواعد المتفق عليها في التصميم المعاصر لمباني الركاب بالمطارات.فقد رجع التصميم إلى جذور النقل الجوي الحديث، وقام بقلب التقليد المتبع على رأسه بشكل حرفي.كانت مباني المطارالقديمة تتسم بالبساطة الشديدة:فعلى أحد الجانبين كان هناك طريق، أما الجانب الآخر فكان به ساحة تهبط فيها الطائرات.وتضمن مسار الانتقال من الجانب الأرضي إلى الجانب الجوي للمطار السير على الأقدام بدايةً من نزولك من السيارة ومرورًا بمبنى الركاب حتى وصولك إلى طائرتك، والتي تكون دائمًا ظاهرة للعيان.وقد سعى مطار ستانستيد إلى استعادة وضوح ساحات هبوط الطيران القديمة، بالإضافة إلى استعادة بعضاً من رومانسية السفر المفقودة. 

من وجهة نظر المسافر، يكون التنقل عبر المبنى واضحًا ومباشرًا ــــ فلا توجد هناك أي مشكلة في تغييرات طوابق المبنى ومشاكل  الاتجاهات التي تسود في غالبية المطارات.ويواصل المسافرون التنقل بسلاسة بداية من نقطة الوصول ومروراً بمكان الإدخال ثم الرقابة على جوازات السفر وصولاً إلى صالات المغادرة، حيث يمكنهم رؤية الطائرات.ومن هذه الصالات، ينقلهم نظام تتبع وإنتقال آلي إلى مباني بعيدة لكي يركبوا طائرتهم.وقد تم بلوغ هذا المستوى من الوضوح من خلال قلب المبنى رأساً على عقب، والتخلص من الخدمات البيئية المفرطة التي عادةً ما تكون متواجدة على السطح ونقلها إلى القبوالذي يمتد بالكامل أسفل طابق الساحة الرئيسية.كما يضم القبو أيضًا جميع الآلات الخاصة بالتعامل مع الأمتعة، وكانت مساحته كبيرة بما يكفي لاستيعاب محطة سكة حديد رئيسية والتي تم دمجها في المبنى في مرحلة متأخرة من عملية التصميم.

توجد أنظمة توزيع الخدمات ضمن "جذوع الأشجار" الإنشائية التي تمتد لأعلى من القبو عبوراً بالطابق الأرضي للساحة الرئيسية.تدعم هذه الأشجار مظلة سقف خفيفة الوزن التي يتم تحريرها من القيود ببساطة لعدم السماح بدخول الأمطار والسماح بنفاذ الضوء.  وتعتمد الساحة الرئيسية بالكامل على الإنارة الطبيعية ما عدا في الأيام الملبدة بغيوم كثيفة، ويعطي تغيير الضوء المستمر بعدًا شعريًا، ويوفر مزايا اقتصادية كبيرة وأخرى تتعلق بالطاقة، تؤدي إلى تكاليف تشغيل تعادل نصف تكاليف تشغيل أي مبنى ركاب آخر في بريطانيا.لقد أصبح مطار ستانستيد نموذجًا لمخططي المطارات ومصمميها في جميع أنحاء العالم نظرًا لما يتمتع به من كفاءة في استخدام الطاقة، وعدم الإضرار بالبيئة في محيطه الريفي، وقدرته على الجمع بين التقدم من الناحية التكنولوجية والبساطة في الاستخدام والتعامل.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

التشييد

الاقتباسات

Stansted Airport is a rational response to the requirements of air travel. But the structure transcends the merely functional. Indeed the 'structural trees' which support the roof and carry services create a powerful

romantic space with their arms branching up within an interior bathed with diffused light.

Sir Banister Fletcher's A History of Architecture

Twentieth Edition, edited by Dan Cruickshank, 1996

For inspiration we went back to the early days of aviation

when life was very simple. You walked towards the aircraft, and when you returned you walked towards the road. You did not need complex signage systems. Would it be possible, we asked, to rediscover that clarity, given the complexity that generally constitutes the airport as we know it today?”Norman Foster

There is a brand of logic within the Foster office ideally suited to the design of airports; identify the main human problem

invent a system to cope with is and pursue the result with ruthless rationality.”Peter Davey, the Architectural review, June 1986

When you dive through the clouds in your charter jet and spot this silver machine

you will have no doubt that air travel has, for the first time in years, been rewarded with its own special breed of architecture.”Jonathan Glancey, The Independent, 13 March 1991

Unlike Heathrow and Gatwick

Stansted was conceived as an airport that functions as a unit. Offers passengers a clear pedestrian route, and is flexible enough to allow explanation without fragmentation into a series of independent buildings.”Koos Bosma, Buildings for Air Travel, edited by John Zukowsky, 1996

The big jets are a dramatic part of the scenery and provide a primary information to beckon you towards the airside. The terminal is really one very large room and the arrival sequence is a simple reversal of the process on the same level.”Norman Foster

If Duxford grows out of the earth

Stansted looks about to leave it. The high pavilion roof seems so lightweight the wind might lift it up, like a giant tent, and the glass walls let in so much natural light that, even on a grey day, there id little need for electricity.”Liz Jobey, The Guardian, 27 June 1998

The roof is about light and water – the poetry of light and the hydraulic engineering of water. Gone are the ducts

suspended ceilings, fluorescent light tubes, roof-mounted machinery, extracts and drainage pipes that disfigure most airports. All of that has been transformed through the design process.”Norman Foster

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1981
  • الإكمال: 1991
  • المنطقة: 85 700m²
  • الارتفاع: 15m
  • القدرة: 3689
  • العميل: BAA plc
  • يتعاون المهندس المعماري: Stansted Airport Ltd.
  • المهندس الإنشائي: Ove Arup and Partners
  • المساح: BAAC & Beard Dove / Needleman, Currie & Brown
  • مهندس M+E: BAA
  • مهندس المناظر الطبيعية: Adrian Lisney
  • مهندس إضاءة: Claude Engle

الجوائزs

  • Finalist - BBC Design Awards
  • 'Financial Times' Architecture Award - Commendation
  • Benedictus Award, USA (for the innovative use of laminated glass)
  • RIBA Architecture Award
  • Civic Trust Award
  • 'AJ'/Hilight Lighting Award Commendation 1992
  • Structural Steel Award
  • Royal Institiute of Chartered Surveyors Award Energy Efficiency Award
  • RIBA Regional Architecture Award 1992
  • Concrete Society Award
  • 'Design Review' Minerva Award Commendation
  • Brunel Award Madrid, Commendation
  • English Tourist Board Car Park Special Award, Rural Category
  • British Association of Landscape Industries for landscaping
  • British Gas Energy Management Award
  • National Childcare Facilities Award
  • Business and Industry Panel for the Environment Award
  • Royal Town Planning Institute Silver Jubilee Planning Award for Achievement
  • British Construction Industry Supreme Award
  • Colourcoat Building Award; First Prize - Car Park and Canopies at