سيشكل برج روسيا، الذي يقع في مدينة موسكو، على بعد 5.5 كم من الميدان الأحمر، مدينة رأسية عالية الكثافة ومتعددة الاستخدامات تسع 25000 شخص، وتحتوي على مكاتب، وفندق، ومتاجر، وشقق سكنية بحدائق خاصة. على ارتفاع 600 متر، مع 118 طابقًا مأهولاً، سيكون البرج هو أطول برج بتهوية طبيعية في العالم وواحد من أكثر المباني الجديدة صديقة البيئة في أوروبا. من خلال مواصلة المفاهيم التي ظهرت لأول مرة في برج ميلينيوم تاور بطوكيو، يمثل المشروع امتدادًا لسعي المكتب لاستكشاف الأساليب الجديدة والفعالة في بناء المباني شاهقة الارتفاع، بما يرتقي بالمفاهيم الإنشائية، والوظيفية، والبيئية، والعمرانية إلى مستويات جديدة. يتكون الهيكل الأساسي للمبنى، الذي تم بناؤه بناءً على تصميم هندسي عالي الفعالية ناتج عن تصميم مثلث الشكل بمحور "أخضر" مفتوح، من ثلاث "أذرع" رئيسية يزداد استدقاقها مع الارتفاع. وتشكل هذه الأذرع قالبًا هرميًا نحيفًا يحقق أعلى قدر من الثبات مع هيكل صغير، وتوفر أقصى فعالية في توزيع المساحة. لقد تم تصميم الطوابق العليا التي تحتوي على الوحدات السكنية والفندق كسلسلة من الوحدات النمطية التي يمكن تهيئتها بشكل مستقل. ويتميز تصميم الشقق بالاستفادة من الهواء النقي، والإضاءة الطبيعية، والتقسيمات مزدوجة الارتفاع أو ثلاثية الارتفاع، والحدائق المفتوحة على السماء. عند قمة البرج، يوجد سطح عام مطل على محيط البرج يحتوي على مقاهٍ وحانات ويمثل نقطة جذب جديدة للزوار والمقيمين، بينما توجد على مستوى الشارع حلبة للتزلج على الجليد ومجموعة من المتاجر لإعطاء البرج نوعًا من الحيوية والحركية. تستغل الاستراتيجية البيئية للمبنى مجموعة من الأساليب ووسائل التحكم السلبية. فعلى المستوى الاستراتيجي، يمثل تعدد الاستخدام نقطة بدء قوية، بما يسمح بتوازن استهلاك الطاقة على مدار اليوم؛ حيث يتحرك المستخدمون بين المكتب والمنزل. أما على المستوى الإنشائي، فقد أدى التصميم النحيف للبرج إلى وجود عقدات أرضية سطحية تزيد إلى أقصى حد من الاستفادة من اختراق إضاءة الشمس وتزيد من إمكانية الاستفادة من التهوية الطبيعية. وتقلل الواجهة عالية الأداء ذات التزجيج الثلاثي من فقدان الحرارة؛ وتوفر ألواح تحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء احتياجات المبنى من الطاقة وتغذي شبكة المدينة بالكهرباء الفائضة عن الحاجة؛ كما تقلل إعادة تدوير الطاقة من الحاجة للتدفئة بنسبة 20 بالمئة؛ وعلاوةً على ذلك يتوقع أن يخفض تجميع مياه الأمطار والثلج المتساقط من استهلاك الماء النقي في المراحيض بنسبة الثلث. لجميع هذه الأسباب يمثل برج روسيا، على المستويين الاجتماعي والبيئي، حلاً جديدًا مستديمًا لنمط الحياة المعاصرة.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2006
  • المنطقة: 500m²
  • الارتفاع: 600m
  • العميل: STT Group
  • المهندس الإنشائي: Waterman International
  • مهندس M+E: Waterman International
  • الاستشاريين إضافية: Lerch Bates & Associates, Halvorson and Partners

ملامح

عمود بنية فوقية على شكل "مروحة" مكون من الفولاذ والخرسانة. قلب خرساني معزز. جمالونات فولاذية تبلغ مسافة البحر الفعال بينها 21 مترًا مع بنية خرسانية على سطح فولاذي للطوابق المكتبية. عوارض فولاذية مع أعمدة وسيطة وبنية خرسانية على سطح فولاذي للفندق، والشقق المجهزة بالخدمات، والطوابق السكنية.

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: