إن تصميمات هذه المدرسة الشاملة في ضواحي نيوبورت لم يتم أبدًا بناؤها، وإنما أدت مباشرةً إلى عدد من التصميمات اللاحقة مثل المكتب الرئيسي لشركة آي بي إم في كوشام، ومركز رعاية فريد أولسن، في ميلوال دوكس. في إطار العمل ضمن حدود ميزانية صغيرة حددتها وزارة التعليم، تم وضع التصميم على شكل مستطيل كبير (137مx80م) في مساحة مرنة يغطيها سطح سقف ساقط عميق منتظم بطول 1.2م مكون من دعامات شبكية ملحومة. تجمع هذه المظلة السقفية الإضاءة الطبيعية والصناعية، بالإضافة إلى توزيع الهواء، والطاقة، والمعلومات. وأسفل هذا السطح ثابت الارتفاع، يمكن تقليل مستويات الأرضية عند الحاجة لإيجاد مساحات أكبر (حمامات السباحة، صالات التمارين الرياضية)، بينما يمكن تغيير تصميمات الحجرات الدراسية حسب الرغبة بواسطة الفواصل الفولاذية القابلة للفك. لم تكن مناطق التدريس العميقة المخططة مضمنة في التصميم منذ البداية، حيث إن النظام يمكن أن تنتج عنه نماذج خطط أخرى مع أفنية داخلية بتصميمات عمودية. تم تصميم أنظمة التدفئة والتبريد المركبة في فراغ السقف للاستجابة لهذه التغيرات في التصميم. وقد تم تمديد القبة إلى ما بعد الحوائط المزججة للمدرسة لتشكيل منطقة انتقال مستمر لتوفير الحماية من المطر وأشعة الشمس. وقد كانت مسافات العمل المخفضة في الخطة المدمجة أكثر اقتصادية للبناء وحافظت على إمكانية إقامة الأنشطة الخارجية في الموقع.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

الاقتباسات

"يتم النظر لمدرسة نيوبورت، التي شيدتها شركة فوستر كعمل يحمل روح الماضي، عملاً يتسم بالمثالية الجوهرية. كان العنصر الصعب في تقييمه، ولكنه هام في نفس الوقت، هو الإلهام الخلاق الذي أعطته مدرسة نيوبورت لمباني فوستر اللاحقة." جراهام فايكرز "لقد كانت النية في مشروع نيوبورت هي إظهار أن مظلة سقفية كبيرة يمكنها تلبية المتطلبات المستهدفة، التي كانت تقليدية تمامًا، وأيضًا يمكنها التلاؤم مع أساليب التعليم الأخرى أيضًا. إذا كانت هناك رغبة لاستكشاف أساليب أخرى، تهتم بالتقنيات الجديدة والأنماط التعليمية الصارمة المرتبطة بوحدات الحجرات الدراسية المتكررة، فسيكون هذا التصميم حساسًا جدًا لهذه الاستخدامات. لقد كان أداة تعليمية أكثر منه مجرد مبنى جامد." نورمان فوستر في محادثة مع جراهام فايكرز، 1989. "للوهلة الأولى، لم يبدُ تصميم نيوبورت مبتكرًا. حيث كان يتوجب تلبية المتطلبات التقليدية ضمن حدود تكلفة وزارة التعليم، ولكن استجابة فوستر كانت شديدة الابتكار. حيث تم استخدام المدرسة كوسيلة لاكتشاف أسلوب منهجي لبناء مبنى متعدد الاستخدامات." جراهام فايكرز "لقد أظهرت دراسة نظام مدرسة نيوبورت محيط المبنى كبنية شبكية، مع توفير شرفة علوية للانتقال، بالإضافة إلى وضع الحائط الزجاجي. في مشروع آي بي إم، وضعنا الحاجز الزجاجي بالخارج واستفدنا من الممشى المحيط، ولكن الآن تم عمل ذلك داخل المبنى نفسه." نورمان فوستر، محاضرة في جامعة هونج كونج، 2 فبراير 1980"لقد كان المخطط يتضمن وجود مدرسة تحتوي على ممرات وحجرات دراسية، ولكن يمكن أن تكون هناك أيضًا أبعاد هندسية مستقلة للتخطيط. لا أعتقد أننا قمنا بأي شيء آخر، سابقًا أو لاحقًا، بهذه الدرجة الاستثنائية من المرونة." نورمان فوستر"بدون المعرفة التي اكتسبناها من نيوبورت، لم يكن من الممكن القيام بمشروع آي بي إم كوشام. يمكن القول أن نيوبورت أيضًا قد جعلت من مركز رعاية أولسن في أفضل صورة ممكنة، بالإضافة أيضًا إلى آي بي إم جرين فورد، حيث اتضح فيه ذلك أكثر في ضوء ما تعلمناه هنا." نورمان فوستر

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1965
  • المنطقة: 11 000m²