تم تصميم النصب التذكاري الوطني للشرطة على شكل لوح أسود مغلف بالجرانيت مع غرفة زجاجية أمام اللوح تحتوي على كتاب يضم قائمة بأسماء جميع أفراد الشرطة البريطانيين من الرجال والنساء الذين لقوا حتفهم في سبيل أداء الواجب. وبجانب ذلك، يوجد عمود نحيل وطويل من الزجاج يبرز من حوض عاكس للرؤية، ويلمع ليعكس ضوء المصباح الأزرق الذي يضيء خارج كل مركز شرطة. ويشكل الشيئان الموجودان على أرضية من حجر بورتلاند مزيجًا مباشرًا يدعو للتأمل. يعيد النصب التذكاري، المتمركز في مدينة كامبردج جرين؛ في تقاطع مركز التسوق مع طريق هورس جاردز، الروح ويعطي زخمًا لزاوية مهملة منذ وقت طويل في هذا الطريق المهم بين ترافلاجار سكوير ووستمنستر حتى طريق هورسجاردز وحديقة سانت جيمس بارك. وقد أتى الاهتمام بهذه الزاوية بعد حملة كبيرة قام بها مخرج الأفلام مايكل وينر، الذي أسس مؤسسة النُصُب التذكارية للشرطة بعد وفاة الشرطية ايفون فليتشر في 17 أبريل 1984. كانت الشرطية ايفون فليتشر تحرس مظاهرة صغيرة خارج مكتب السفارة الليبية بوسط لندن عندما تم إطلاق النار على الحشد، وتم قتلها وأُصيب عشرة أشخاص. ونُحتت على النصب التذكاري الجرانيتي الأسود أعلى الغرفة الزجاجية شارة شرطة العاصمة مع عبارة "النُصُب التذكارية للشرطة". وتم تغطية الجوانب الثلاث الأخرى للسياج بالكامل تقريبًا بنباتات معترشة لخلق انسجام مع القلعة المجاورة المغطاة بالنباتات المعترشة. يتم تحديث صفحات الكتاب التذكاري الذي يضم أسماء أفراد الشرطة الذين ضحوا بحياتهم في سبيل الواجب كل أسبوعين، عندما تظهر أسماء جديدة. وتتم كتابة أفراد الشرطة الذين لقوا حتفهم مؤخرًا في صفحات خاصة بهم. ويتميز الحائط ذو الألواح الزجاجية الصلبة المدعمة بأجزاء قليلة من المعدن بروابط داعمة من الفولاذ غير القابل للصدأ، وإضاءة ليلية بواسطة كابلات ألياف ضوئية مفلترة زرقاء موضوعة في القاعدة لتعطي ضوءًا أزرق ناعمًا. وتوجد نافورة مائية في الإطار المحيط، تسقط برفق في سد مائي ضيق حول الحائط الزجاجي. وبذلك توفر هاتان القطعتان درجة من الحماية لكي يمكن أن يستمتع من يقومون بزيارة النصب التذكاري بجو من الهدوء والتأمل.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1996
  • الإكمال: 2005
  • العميل: National Police Memorial Trust
  • المهندس الإنشائي: Waterman Partnership
  • المساح: Davis Langdon
  • مهندس M+E: Waterman Gore
  • مهندس المناظر الطبيعية: Charles Funcke
  • مهندس إضاءة: Speirs and Major