يعد متحف الفنون الجميلة، الذي تأسس عام 1870، في بوسطن واحدًا من أكبر المتاحف الفنية في الولايات المتحدة ومن أروع المتاحف في العالم، ويشهد زيارة أكثر من مليون زائر سنويًا. وعلى الرغم من ذلك، ومثل العديد من المؤسسات الأخرى المشابهة، فقد تسبب هذا الحجم الكبير من الجمهور في وضع ضغط كبير على مرافق المتحف. على المستوى المعماري، يحاكي المشروع أفكارًا تم استكشافها في مشروعات الرايخستاج والقاعة الكبيرة في المتحف البريطاني، بشكل يجمع عناصر قديمة وجديدة وروابط تقوية جديدة مع المجتمع من خلال وضع تصميم لمبنى المتحف يتسم بالانفتاح وسهولة الوصول. وفي قلب المخطط الرئيسي للمتحف توجد ملامح لاستدعاء مفهوم تصميم مخطط الفنون الجميلة للمبنى، الذي وضعه المهندس المعماري جاي لويل عام 1907. وتمت إعادة إبراز للمحور المركزي مع إعادة صياغة للمدخل الرئيسي باتجاه الجنوب عند طريق هانتينجتون أفنيو، بالإضافة إلى إعادة فتح هذا المدخل عند الشمال. وفي قلب هذا المحور يوجد مركز معلومات جديد، يبدأ الزوار من خلاله رحلتهم لاستعراض المعارض. وتم وضع هيكل زجاجي مستقل، "على شكل محور كريستالي"، بين القسمين الرئيسيين للمبنى لإنشاء جناح ""فن الأمريكتين". وقد أدى إنشاء هذا الجناح الجديد المكون من أربعة طوابق، والذي يضم ثلاثة وخمسين معرضًا، إلى زيادة مساحات العرض بالمتحف بدرجة ملحوظة، بما يوفر إمكانية عرض حوالي 5000 عمل فني في أماكن عرض دائمة. وعند نقطة التقاء المحور الكريستالي بالمحور المركزي، يحيط المحور الكريستالي جزئيًا بفناء حالي في شكل يشبه "صندوق المجوهرات". وقد أدى تصميم هذه المساحة إلى إيجاد أماكن لحركة الزوار، بالإضافة إلى مقهى جديد، فضلاً عن معرض جديد للمعارض الخاصة بالأسفل. وبما أن التصميم قد تم وضعه ليتميز بكفاءة عالية في استخدام الطاقة، فقد تم توفير إضاءة طبيعية لجميع المعارض في الفناء، بالإضافة إلى أنظمة للتحكم في المناخ على أحدث طراز. وقد تم تنظيم مساحات المعارض للسماح بعرض الأعمال الفنية بدرجة أكبر من الوضوح مع توفر قدر أكبر من الإضاءة. وفي محيط المتحف، تم تصميم مناظر طبيعية جديدة لتعزيز الروابط مع حديقة باك باي فينز، التي تم تصميمها بالأساس بواسطة فريدريك لو أولمستد، وهو المهندس المعماري الذي صمم حديقة سنترال بارك بنيويورك. ويحاكي تصميم المناظر الطبيعية المفاهيم الرومانسية المعتادة لأولمستد في استخدام المسارات المتعرجة والنباتات غير المنتظمة لاستحضار روح المساحات الخضراء الموجودة في حديقة فينز إلى داخل المبنى.

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2010
  • العميل: Museum of Fine Arts, Boston