يميل تصميم أغلب المركبات البحرية إلى تقسيم المسؤوليات، مع تركيز المهندس البحري الحربي على التصميم الخارجي وهيكل السفينة، بينما يتم إكمال البنية الفوقية والتصميمات الداخلية بواسطة مصمم. وعادةً ما يكون العمل الناتج مركبة بمقدمة ثقيلة، مع تصميمات داخلية غير منتظمة بالمرة. وعلى النقيض من ذلك، فقد شهد مشروع تنفيذ هذا اليخت الخاص البالغ طوله 58.5 متر تعاونًا عن قرب بين معماريين ومهندسين؛ تمامًا كالعمل في تصميم المباني. وتأثرًا بالمراكب البحرية الحربية، التي تأخذ فيها الفعالية الوظيفية أسبقية على الشكل، فقد أتى تصميم يخت إيزانامي أملس وسريعًا كقوارب خفر السواحل، ولكن مع أسطح مفتوحة وتصميمات داخلية تشبه أجواء يخوت الإبحار التقليدية. وبعد انتهاء العمل على اليخت، أصبح الهيكل هو الأكبر من نوعه الذي يتم بناؤه بالألومنيوم، وشكل هيكل اليخت مع البنية الفوقية هيكلاً نصف أحادي من الأسطح الملحومة، والإطارات، ودعائم تقوية طولية. يمثل شكل البنية الفوقية خروجًا كليًا على مفهوم التصميم التقليدي. حيث إنها مقسمة كثلاثة عناصر؛ بشكل يشبه رأس حشرة، والقفص الصدري لها، وبطنها؛ وهو ما يترجم إلى كابينة المالك، وغرف طاقم اليخت، وغرفة القيادة على الترتيب. وقد تم بناء الهيكل من ألواح كبيرة، ترتفع بعضها على امتداد المستويين الكاملين. وأغلب هذه الألواح هي ألواح مسطحة سبق لفها لتكوين انحناء محدب خفيف. ولم يتسبب ذلك فقط في زيادة الصلابة، ولكنه أيضًا مثل انحناء مقصر في سطح عمود كلاسيكي، ساعد على تجنب ظهور الشكل المقعر الذي يوجد في بعض الأحيان عند التقاء ألواح مسطحة في زاوية. وتسمح النوافذ المطلة في هذه الألواح بتوفير مساحات رؤية عريضة من الكابينة الرئيسية ومساحات السطح العلوي، كما تركز المساحات الداخلية على استخدام المواد المناسبة والاعتماد على الأعمال اليدوية عالية الجودة، مع توفير غرف إقامة مريحة للركاب وطاقم اليخت. يتميز اليخت إيزانامي بقدرات كبيرة تؤهله للإبحار عبر المحيط الأطلنطي وحول العالم، وقد تم بناؤه حسب مواصفات شهادة لويدز الألمانية ومعايير المكتب الأمريكي للسفن. ويعمل اليخت بواسطة محركي ديزل من إنتاج شركة إم تي يو بقدرة 4800 حصان وبسرعة تصميم تبلغ 30 عقدة، وذلك بالرغم من الوصول إلى سرعة 34 عقدة أثناء التجارب البحرية. ويعد ذلك مساويًا لسرعة سفن الركاب الملساء العابرة للأطلنطي في الماضي، وتقريبًا ضعف السرعة الممكنة باستخدام هيكل تقليدي يعمل بالإزاحة من نفس الحجم.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

التشييد

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1995