غالبًا ما يُنظر إلى الجسور باعتبار أنها تنتمي إلى عالم الهندسة بدلاً من عالم العمارة. لكن عمارة البنية التحتية لها تأثير قوي على البيئة، و إن جسر ميلو، الذي تم تصميمه بالتعاون الوثيق مع المهندسين الإنشائيين، يعكس الدور التكاملي الذي يمكن أن يلعبه المعماري في تصميم الجسور. فهو يتبع جسر الألفية الذي يعبر نهر التيمز في التعبير عن الإهتمام بالعلاقة بين الوظيفة، والتكنولوجيا، والجماليات في شكل إنشائي أنيق.

يُكمِل الجسر الواقع في جنوب فرنساالحلقة المفقودة للطريق السريع "A75" عبر منطقة وسط ماسيف.  وحالياً يوفر هذا الطريق مساراً مباشرًا وعالي السرعة من باريس إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط ومنه إلى برشلونة. ويَعبُر الجسر فوق نهر تارن الذي يمر خلال وادي مذهل بين مرتفعين عاليين. ومن المثير للاهتمام أن القراءات البديلة للسمات الجغرافية أشارت  إلى توجهين إنشائيين، الأول يقوم على الإحتفال بفعل عبور النهر، و الثاني يقوم على التعبير عن التحدي المتمثل في عبور الجسر مسافة 2.46  كم من مُرتفع لآخر بأفضل الطرق الإقتصادية و أكثرها أناقةً. وعلى الرغم من أن النهر كان السبب الرئيسي وراء تشكيل السمات الطبيعية للمنطقة عبر التاريخ، فإنه ضيق جداً في هذا الموقع، لذا تم اللجوء إلى القراءة الثانية المتمثلة في توفيرأكثر الحلول الإنشائية ملائمةً. 

يتكون الجسرمن هيكل مُعلَّق بالكابلات المدعَّمة على سواري إنشائية، مما يضفي عليه صفات الرِّقة والشفافية، كما يُوظِّف التصميم أفضل مسافة امتداد بين الأعمدة. و لقد حطمت طريقة إنشائه العديد من الأرقام القياسية: فهو يحتوي على أعلى أبراج داعمة في العالم، وأعلى منصة لجسور الطرق في أوروبا، كما أنه يفوق برج إيفل كأطول هيكل في فرنسا. فكل من مقاطعه يمتد لمسافة 342 مترًا، كما يتراوح ارتفاع ركائزه بين 75 مترًا و245 مترًا، و ترتفع السواري الإنشائية لمسافة 87 مترًا فوق سطح المنصة. و بهدف استيعاب تمدد و تقلص المنصة الخرسانية، ينقسم كل عمود إلى عمودين أقل سمكًا و أكثر مرونة أسفل مستوى الطريق، ليشكلان إطار "A" فوق مستوى المنصة. و يعبِّر الشكل المستدق للأعمدة عن الأحمال الإنشائية و يعمل على التقليل من سمك مقطعها عند رؤيتها في الواجهة. ولا يسهم هذا الأمر في إضفاء شكل أخَّاذ للجسر فحسب، لكنه يحد أيضًا من تأثيره على موقعه الطبيعي.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التشييد

الاقتباسات

If new bridges have landmark roles (and the astonishing Millau Viaduct in France has become a 'vaut le voyage' in its own right) then it is also becoming better understood what social benefìts arise from bridge-building

an act whose metaphorical weight proves the psychological significance of these structures.”Stephen Bayley, The Observer 24.08.08

This perfect convergence of architecture and engineering symbolises the renewal of an entente cordiale between two countries

France and Great Britain, which since the end of the eighteenth century have led the way in large-scale engineering projects.”Fulvio Irace, Abitare, February 2005

We wanted the piers to look as if they had barely alighted on the landscape

light and delicate - like butterflies' legs.”Norman Foster, 2011

With a 2.5km span

the Millau bridge is far from the longest in the world, yet it is surely one of the most beautiful. In terms of artistry, it challenges the Garabit viaduct, which Gustave Eiffel built across the River Truyère in 1884.”Jonathan Glancey, The Guardian, 16 November 2004

To watch Foster's bridge emerge from the mist is one of the most thrilling architectural experiences you can have. The strength of the project is that it does not try to pretend it is part of this natural landscape. Nor does it attempt to be sculpture. It is a magnificent piece of infrastructure.”Kieran Long

Icon, March 2005

People go to Pisa to see the leaning tower and Paris to see the Eiffel Tower. We hope they will now come to Millau to see the viaduct.”Jacques Godfrain

Mayor of Millau, quoted in The Independent, 25 October 2004

Delicate butterfly of concrete and steel

the Viaduct of Millau soars across the sky as if eager to proclaim that no bridge on earth is taller. Yet its arrogant daring can surely be forgiven. It took a feat of engineering and a leap of the imagination to span the rough, rugged Tarn Valley in the Midi-Pyrénées region of southern France. The result is breathtaking.”Elaine Sciolino, International Herald Tribune, 15 July 2005

Millau is in the tradition of the great European viaducts by Robert Maillart and Christian Menn

but on an even larger scale. It is a triumph of modern technology and construction and an example of the best collaboration between engineering and architecture.”Tony Hunt, The Architectural Review, June 2005

The Millau Viaduct is a magnificent example

in the long and great French tradition, of audacious works of art, a tradition begun at the turn of the nineteenth and twentieth centuries by the great Gustave Eiffel.”President of France, Jacques Chirac, speaking at a reception to celebrate the viaduct's opening, 15 December, 2004

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1993
  • الإكمال: 2004
  • الارتفاع: 270m
  • العميل: French Ministry of Equipment, Transport, Housing, Tourism and Sea
  • يتعاون المهندس المعماري: Chapelet-Defol-Mousseigne
  • المهندس الإنشائي: EEG (Europe Etudes Gecti), Sogelerg, SERF
  • مهندس المناظر الطبيعية: Agence TER

الجوائزs

  • Chicago Athenaeum International Architecture Award
  • Staalbouwwedstrijd / Concours Construction Acier – Winner International category,
  • IABSE (International Association for Bridge and Structural Engineering) Outstanding Structure Award
  • The Building Exchange (BEX) Award – Best Use of Architectural or Structural Design in a Regeneration Scheme, 2nd Place,
  • Balthasar Neumann Prize – Commendation,
  • Wallpaper Design Awards – Best New Public Building,
  • ECCS European Award for Steel Structures
  • RIBA Award
  • D&AD Gold Award – Millau Viaduct
  • Travel + Leisure Design Award for Best Infrastructure
  • Singapore Construction Excellence Award - Civil Category,

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: