بدأ عمل المكتب في دويسبورج منذ حوالي عشرين عامًا بحديقة الإلكترونيات الدقيقة، وقد ضم مباني لشركات التكنولوجيا الجديدة، وتضمن إنشاء حديقة طولية جديدة، داخل حي سكني مكتظ. وقد أظهر هذا العمل إمكانية بناء منشآت جذابة، ومتعددة الاستخدامات، ومتجاورة تضم أماكن للمعيشة والعمل. وتم تعزيز الأفكار الضمنية للمشروع من خلال المخطط الرئيسي الذي تم وضعه عام 1991 لإعادة الأحياء المادية والاقتصادية للميناء الداخلي، وهو المبنى الأخير في مجمع يوروجيت، الذي تم فيه دمج الإنشاءات الجديدة مع ترميم انتقائي لربط الواجهة المائية بمركز دويسبورج، بالإضافة إلى إنشاء حي عمراني جديد بجميع مرافق المدن الحديثة. مع الوضع في الاعتبار الاتجاه نحو الصناعات النظيفة والهادئة، توجد إمكانية لإيجاد أنواع جديدة من الأحياء تجمع بين أماكن المعيشة، والعمل، واللعب. في عام 1988، تم وضع مخطط رئيسي لتضمين شركات التكنولوجيا الجديدة، التي تحل محل الصناعات الثقيلة القديمة في قلب منطقة رور، ضمن ضاحية سكنية في دويسبورج. وباعتباره أول المشروعات التي ينفذها المكتب في ألمانيا، فقد أبرز مشروع دويسبورج توجهات جديدة بخصوص توفير الطاقة والسلامة البيئية؛ حيث مهدت تلك التوجهات لمجموعة من التصميمات التي تم وضعها في فترة التسعينيات. لقد وضع المخطط الرئيسي تصميمًا لحديقة عامة وثلاثة مبانٍ جديدة. وكانت النقطة المركزية للإنشاءات هي مركز الاتصالات عن بعد. ويضم التصميم الدائري، الذي تمركزت فيه المكاتب حول فناء بكامل الارتفاع، المركز الإداري للمجمع بأكمله ويوفر مساحة للشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم. ويوفر الملتقى الواقع بقلب المبنى مساحة عامة للمعارض، والمؤتمرات والحفلات الموسيقية، بالإضافة إلى مطعم وحانة. يوفر أكبر مباني الموقع، وهو مركز الإلكترونيات الدقيقة، أماكن مرنة تصلح لاستخدامات متعددة، مثل المعامل، ومناطق الإنتاج، والحجرات الدراسية، والمكاتب، وغرف الاجتماعات. وداخل غلاف مناخي كلي، توجد ثلاثة أعمدة من المباني محاطة بفناءين مزججين، ما يخلق منطقة معزولة ومحمية مناسبة للمعارض والمقاهي. وبهدف تقليل استهلاك الطاقة إلى الحد الأدنى، تم تركيب مجموعة من أجهزة التبريد السلبي والتظليل. بهذه الطريقة، تم خفض معدل استهلاك الطاقة، وتم تقليل استخدام الأنظمة النشطة للتحكم في المناخ إلى أقل حد ممكن.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

الاقتباسات

"إن مهمتنا في دويسبورج لم تكن إنشاء مبنى رمزي مستقل. إن مهمتنا كانت تتعلق أكثر بمجموع القوة الكلية لعناصر متنوعة متداخلة." نورمان فوستر "إن استخدام أنظمة الطاقة الحساسة لا يمكِّننا فقط من تقليل التكاليف الأولية للبناء، ولكن يمكِّننا أيضًا، كما أظهرنا في دويسبورج، من إنشاء مركز ربحي يزود مستخدميه بالطاقة." نورمان فوستر "إن مركز الإلكترونيات الدقيقة يعد مثالاً على التكنولوجيا العالية في أفضل صورها، وذلك باستخدام أحدث أساليب التفكير. ففي هذه الحالة أوصلنا هذا التفكير إلى وضع تصميم بسيط تسهل إدارته لما يتسم به من وضوح وسهولة." باري إيفانز، دورية المهندسين المعماريين، 27 يوليو 1995 "هذه المباني سيُنظر لها في المستقبل على أنها خطوات أولى متعثرة باتجاه توفير حياة أفضل للجميع. فتصميماتها تتسم بالشجاعة، وكلها تعطي الأمل في مستقبل أفضل بطرق متنوعة. الأمل في أنماط تصميمات معمارية متطورة. الأمل في التخلص من الأنماط المعمارية التفكيكية والأنماط المعمارية لما بعد الحداثة، تلك الأنماط التي من شأنها أن تقزم من شخصيتنا الإنسانية وتحولنا إلى مجرد كائنات تتحكم بها قوى عليا لا يمكن مقاومتها. الأمل، قبل كل شيء، في أننا قادرون على التحكم في التكنولوجيا المتزايدة باطراد وسريعة الاستجابة بثقة لنجعل عالمنا أفضل لحياتنا جميعًا." بيتر دافي، الدورية المعمارية، فبراير 1993

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1988
  • الإكمال: 1996
  • القدرة: 681
  • العميل: Gesellschaft für Technologieförderung und Technolo
  • المهندس الإنشائي: Dr Ing Reinhold Meyer
  • المساح: Hohler & Partner
  • مهندس M+E: Ebert Ingenieur

الجوائزs

  • Bund Deutscher Architekten Architektur Preis Nordrhein Westfalen
  • RIBA Architecture Award
  • Bund Deutscher Architekten Kreisgruppe Rechter Niederrhein - Auszeichnung guter Bauten