لقد تغيرت أنماط العمل عبر العقود الماضية، حيث إن تصميمات المكاتب الحديثة أصبحت أكثر انسيابية، ومرونة، وديناميكية، مع تزايد الاجتماعات غير الرسمية، والمكالمات الهاتفية، ومؤتمرات الفيديو. إن مفهوم المكاتب غير الورقية والحاجة إلى تواصل فعال يعني أن الأثاث التقليدي الذي كان يمتص هذه الأصوات في السابق قد انتهى إلى غير رجعة. ففي هذه المكاتب توجد أسطح صلبة، وهو ما يمثل تحديًا أمام المصممين على المستوى الصوتي. حيث يمكن أن تؤدي مجموعة من مصادر الضوضاء المختلفة إلى إيجاد بيئة موترة للأعصاب، ما يسبب الإرهاق، والتشتت، ويقلل الفعالية؛ وينطبق ذلك أيضًا على غرف الاجتماعات، التي يمكن أن يفقد الحاضرون بها تركيزهم بسهولة. لقد تم تنفيذ نظام الخلايا المرنة للحوائط والأسقف لأول مرة لاستخدامه في المقر الرئيسي لشركة سويس ري في لندن. وتجمع ألواح الأنسجة المشدودة بين المزايا الجمالية للتصميمات النسيجية عالية الجودة من ناحية، والأداء الصوتي شديد الفعالية من ناحية أخرى، ما يمكن المهندسين المعماريين ومصممي المساحات الداخلية من التحكم في الإضاءة، والمرونة، واللون، والصوت في مكان العمل. وقد تم اختبار فكرة استخدام ألواح نسيجية على المستوى المعماري لأول مرة من خلال استخدام نماذج مبدئية في الأستوديو. وقد أدى نجاح هذه التركيبات إلى تعاون لاحق بين شركتي أرت أندرسن وكفادرات، وتم منذ ذلك الحين تصنيع المنتج للاستخدام على نطاق واسع في المباني التجارية والعامة.

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2006
  • العميل: Art Anderson