كان التحدي في هذا المشروع هو إعادة البريق إلى منشأة صناعية قديمة مكونة من طابقين وبحالة متدهورة، واستعادة مجدها السابق كمكان أرستقراطي فائق الرقي، علاوةً على تجهيز المكان في حدود جدول زمني محدود جدًا وميزانية منخفضة بدرجة كبيرة. وكانت الطريقة الوحيدة لتحقيق جميع هذه الأهداف هي من خلال عمليات الرفع المساحي وبناء نموذج كبير للهيكل الخارجي بدون الطوابق المتداخلة. وفي نفس الوقت تم إجراء دراسات هندسية موسعة لمعرفة كيفية تجهيز هذا المكان دون وجود نقاط التقوية الضرورية الإضافية، ما ينسف أهم المزايا المعمارية. وقد أمكن بفضل البراعة الشديدة في "تشكيل" حلقة من الزخارف الفولاذية الجديدة إبراز أفضل مميزات التصميم الحالي، مثل الأعمدة الحديدية المصبوبة بكامل الارتفاع. ولإخراج أفضل ما يمكن تنفيذه، تم استعراض مجموعة من احتماليات التصميم على هيئة نموذج؛ حيث إن التصميم الذي تم تنفيذه كان هو النسخة الرابعة، وكان هذا التصميم بدون أدنى شك هو الأبسط والأفضل ضمن العديد من التصميمات المقترحة. كانت إحدى الصعوبات التي واجهتنا هي كيفية دمج عناصر صغيرة الحجم على مستوى الرؤية مثل غرف تغيير الملابس والمرايا دون "شغل" مساحة كبيرة، بالإضافة إلى كيفية التلاؤم مع مقاييس المكان الرئيسي وتعزيزها. لذلك كان اختيار تركيب شرائح رأسية عمودية كبيرة الحجم يلبي هذين المطلبين معًا بطريقة تتسم بالحكمة والإيجابية في الوقت ذاته. وكان تحديد العدد، والحجم، والزوايا لتركيب هذه الشرائح العمودية نتيجة عمليات الاستعراض العديدة لدراسات النماذج والرسومات. إذا كانت المساحة هي إحدى المتطلبات الأساسية في تصميم هذا المتجر؛ فإن الإضاءة، أي جودة الإضاءة، كانت هي المطلب الآخر. حيث تم تحقيق الاستفادة القصوى من المساحة من خلال دمج الإضاءة الجانبية، حيث تمت إعادة تزجيج النوافذ الصناعية القديمة بإضاءة زجاجية بيضاء مع تأثير نصف شفاف، وإضاءة سقفية مباشرة من شرائح من تزجيج السطح. في المساء، تتم إضاءة أنوار السطح من الخارج وتعطي ضوءًا خفيفًا في الخلفية، بالإضافة إلى مصابيح متحركة على قضبان تظهر البنية الهندسية للمكان بأكمله. إن استخدام الإضاءة المبهرة والمساحات الوافرة، حيث سيطر اللون الأبيض على التصميم وتم وضع العديد من المرايا، يستحضر أجواء مدارس الباليه أو الأستوديوهات ليوفر مكانًا كافيًا لاستيعاب الملابس وعرضها. وكان الهدف هو أيضًا تنفيذ عمل بجودة مستديمة لا تعتمد على الأثاث الغالي أو شديد الأناقة، فبالإضافة إلى حقيقة أنه لم يكن هناك لا الوقت ولا المال لاستخدام مثل هذا الأثاث، لم يكن استخدامها سيبدو منسجمًا مع التصميم العام. وانطلاقًا من هذا الفكر تم تغيير مظهر المدخل بالكامل، الذي كان مجرد نفق قبيح، من خلال إدخال عنصر أساسي واحد، وهو جسر زجاجي مضيء من الأسفل تم تصميمه كممشى وتم تنفيذه على شكل قوس ذي انحناء بسيط، وقد كانت هذه الخطوة محاولة لإيجاد روح من الغموض، والتناقض، والدراما.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1986
  • الإكمال: 1987
  • المنطقة: 500m²
  • العميل: Katherine Hamnett / Aguecheeck
  • المهندس الإنشائي: Buro Happold
  • المساح: Monk Dunstone & Associates
  • مهندس إضاءة: Yates Associates