"يُظهر المبنى أن التصميم المعماري يمكن أن ينشأ من موقف تجاري صعب من خلال استخدام البراعة والتخيل"، تعليق محكمي جائزة المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين، 1972. وقد كان "الموقف التجاري الصعب" هو مطلب توفير إقامة لعدد يتراوح بين 750 وألف موظف خلال 18 شهرًا بتكلفة توازي تكلفة أرخص المباني المؤقتة. وكان الهدف هو إنشاء مكتب رئيسي مؤقت لشركة آي بي إم، بينما تم بناء مقر رئيسي دائم في موقع قريب. مثل العديد من الشركات المتوسعة في ذلك الوقت، اعتمدت شركة آي بي إم على مزيج من الإقامة الدائمة والمؤقتة، في بعض المواقع حيث كان نصف مساحة مكاتبها عبارة عن مبانٍ جاهزة. كان الهدف الأولي هو البحث في الأنظمة المتاحة وتقديم تصميم موقع مناسب. على الرغم من ذلك، كانت النتيجة هي تقريرًا أظهر أنه بنفس التكلفة يمكن لشركة آي بي إم تشييد مبنى دائم بتصميم مخصص الأغراض يجمع بين التصميم المعماري عالي الجودة والمعايير البيئية. كانت النتيجة هي مبنى ذا طابق واحد، ومسقطًا أفقيًا عميقًا يجمع تحت سقف واحد مجموعة متنوعة من الخصائص التي عادةً ما تتطلب مجموعة من المباني المختلفة. كان الاتفاق وقتها، في السبعينيات، أنه يجب تخصيص "موقع" منفصل للكمبيوتر، وما صعَّب من تنفيذ هذا الأمر هو تركيب أرضية مرتفعة فوق بلاط الأرضية، بما يسمح بدمج غرفة كمبيوتر داخل مبنى المكتب. مع وجود جميع توصيلات الخدمات في السقف وفي الأعمدة الفولاذية المتدلية المجوفة، كان التصميم الداخلي قادرًا على الاستجابة بسرعة لمتغيرات النمو والتطور. في البداية، ضم المبنى المكاتب، وأجهزة الكمبيوتر، والمرافق، ومركز الاتصالات. ولكن على مدى السنوات، تمت إعادة تنظيم المكاتب، وتم نقل المطعم وتوسعة غرفة الكمبيوتر. وما سهل القيام بتغييرات داخلية كبيرة هو القدرة على تركيب أبواب خارجية بدلاً من الألواح المزججة المحشية، التي بدلاً من ذلك تم استخدامها لإتمام الكسوة الخارجية. ويعكس الزجاج البرونزي الأشجار المحيطة والمنظر الطبيعي كي يتم دمج المبنى، وغالبًا إخفاؤه، في بيئته المحيطة. على الرغم من أنه كان متوقعًا أن يكون بديلاً مؤقتًا، فإن قدرة المبنى على الاستجابة بسهولة للاحتياجات المتغيرة قد أمَّنت بقاءه لمدة طويلة زادت على ثلاثين عامًا بعد تشييده.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التشييد

الاقتباسات

"لقد طلبت منا شركة آي بي إم تصميم مبنى مؤقت. لقد أخذت المهمة كتحدٍ. بالنظر إلى التكلفة والوقت المتاحين لبناء هذا المبنى، قمنا بتصميم مبنى دائم بنفس الميزانية المنخفضة، وأمكن تشييده في الوقت الزمني القليل المحدد." نورمان فوستر، محاضر في سانتياجو، شيلي، 15 أكتوبر 1997"لم تكن لدينا أبدًا رفاهية هذه الرؤية المثالية التي يحدد فيها العميل هدفه ويكلف به فريق تصميم يقوم، بانفصال رائع، بتصميم مبنى ثابت، ثم تسليم التصميم إلى المقاول الذي يقوم بتشييد هذا المبنى الثابت. في خبرتنا، لا تجري الأمور هكذا أبدًا. الشيء الوحيد الثابت هو التغيير." نورمان فوستر، محاضرة في مؤتمر صناعة البناء، لندن، 15 مايو 1980. "لقد بدا أن شركة آي بي إم مغرمة تمامًا بفكرة أنك إذا أردت السرعة والتكلفة الاقتصادية فعليك اتباع مبادئ "الصناعة المباشرة"، بمعنى أنه يجب عليك اتباع نظام بناء يقوم على تنفيذه مجموعة من المهندسين أصحاب الجودة العالية والإدراك العميق بحاجة الأعمال، الذين لا تسيطر على أذهانهم أفكار الاهتمام بالجماليات، والذين يدركون آليات السوق بفهم تام. ولذلك فإن أهم ما يتصف به عملهم هو أن شركة فوستر لم تكن قادرة فقط على تقديم شيء أفضل بكثير من أي شيء آخر جاهز، ولكن القيام به بشكل أسرع وأرخص." لانس رايت، الدورية المعمارية، يناير 1972"في ذلك الوقت، كان من غير المعتاد للعميل إنشاء مبانٍ منفصلة للمكاتب، والمرافق، وأجهزة الكمبيوتر. كانت الفكرة أنك يمكن أن تضع جميع هذه العناصر تحت مظلة سقفية واحدة، مع إمكانية تغيير أماكنها، وقد بدأت تلك الأفكار في مسابقة مدرسة نيوبورت، وأصبحت أمرًا متكررًا." نورمان فوستر"لقد أظهرت دراسات نظام المدرسة المبكرة التي قمنا بها محيط المبنى كبنية شبكية، بالإضافة إلى وضع الحائط الزجاجي. في مشروع آي بي إم، وضعنا الحاجز الزجاجي بالخارج، مع ممشى محيط داخل المبنى نفسه." نورمان فوستر"المبنى ليس مخفيًا على الإطلاق. إنه صندوق زجاجي صريح وواضح. ولكن عندما تنظر إليه فإنك لا ترى صندوقًا زجاجيًا، ولكن ترى الأشجار المحيطة وباقي العناصر الطبيعية. يعني هذا طمس الهوية إلى درجة الجنون، باستثناء أن ذلك بالطبع قد أعطى المبنى جودة صورة قوية للغاية، وهي بالطبع من النوع السلبي العكسي، وهو ما استغلته شركة فوستر بذكاء، حسبما أرى في مبنى ويليس فابر الذي قاموا بتصميمه." راينر بانام، "وراء الدراجة الصفراء"، محاضرة في جامعة إيست أنجليا، 27 يونيو 1985 "عندما تذهب إلى مبنى آي بي إم لا تجده موجودًا. كل ما تراه هو تكرار للواقع، موقفان للسيارات، ومجموعتان من الأشجار، والسماء من فوقك، يختفي معظمها في الأفق." تشارلز جنكز، دورية أيه آند يو، سبتمبر 1975

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1970
  • الإكمال: 1971
  • المنطقة: 10 869m²
  • الارتفاع: 2.94m
  • القدرة: 1000
  • العميل: IBM (UK) Ltd
  • المهندس الإنشائي: Anthony Hunt Associates
  • المساح: Hanscomb Partnership
  • مهندس M+E: R S Willcox Associates
  • مهندس إضاءة: Derek Phillips & Partners

الجوائزs

  • 'Financial Times' Industrial Architecture Award Commendation
  • Royal Institute of British Architects Commendation
  • Structural Steel Award Citation
  • Royal Institute of British Architects Award
  • R.S. Reynolds Memorial Award
  • Business and Industry Panel for the Environment Award
  • Structural Steel Award
  • Royal Institute of British Architects Award