الحقيقة أن طبيعة أغلب المباني المكتبية التي أُنشئت في أوائل القرن الماضي لا تتناسب وطرق العمل الحديثة.لكن العديد من هذه المباني يضيف بدوره إلى الثراء المعماري المميز لمدننا و يمكن إعادة هيكلتها بعناية لتتناسب و الاحتياجات المعاصرة. تُعد خزينة صاحبة الجلالة مثالاً لهذه المباني.تقع الخزينة في قلب العاصمة الرّسمي، بين ساحة البرلمان وموكب حرس الخيالة،-وقد تم الإتنهاء من بناءها في عام 1917 وهي مصنفة تراثيَّاً ضمن الدرجة الثانية لقيمتها التاريخية.وقد تمثل التحدي الذي واجهنا أثناء تجديد المبنى في كيفية تحويل مجموعة من الفضاءات المعقدَّة وغير المستغلة إلى مكان عمل ممتع وفعال. فالمبنى الحالي ينطوي على تصميم متماثل تقريبًا، يحتوي على جزأين يربطهما فناء أسطواني الشكل.كما يتخلل كلا الجزأين أفنية أصغر ومناور لم تتم الاستفادة منها من قبل. و في محاكاة للإستراتيجية المستخدمة بالفناء الكبير في المتحف البريطاني، تمت تغطية بعض الأفنية بأسقف شبه شفَّافة لخلق فضاءات ذات خمسة طوابق تأوي مكتبة، ومقهى، وقاعات تدريب، وفناء للدخول. كما تم تنسيق الساحات الخارجية بالنباتات والأحواض المائية لتكوين 

فضاءات لترفيه الموظفين، في حين أنه تم تحويل الفناء المركزي الإسطواني الذي كان يستخدم  كساحة لانتظار السيارات ليصبح فضاءً عامًا جديدًا.وفي داخل المبنى، تمت إزالة أكثر من 7 أميال من القواطع لخلق مكاتب مفتوحة. وقد أتاحت هذة التغييرات الجذرية إمكانيَّة إستيعاب جميع موظفي الخزينة في النصف الغربي من المبنى بشكل مريح، مما سمح بإشغال الجزء المتبقي من قِبل دوائر حكومية أخرى. 

ومن الملحوظ أن عملية تجديد المبنى  قد وضعت معايير بيئية جديدة في وايتهول. تساعد المناور المستحدثة  في تهوية المبنى بطريقة طبيعية لتشكل مداخن حرارية يتم من خلالها دفع  الهواء القادم من الفضاءات المكتبية خلال فتحات التهوية في السقف.كما يتم جلب الهواء النقي إلى داخل المبنى من خلال النوافذ التي تم تحديثها أيضًا  لتعمل على توفير مستوى أفضل من الأمان. كما و توجد "ملاقف ريح" مثبتة على السقف لتساعد في توفير دورة تهوية طبيعية. وقد تم تحديث أنظمة الاتصالات، والإضاءة، والتدفئة بحيث يجمع المبنى بين عبق التاريخ وبيئة العمل المعاصرة.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

التشييد

الاقتباسات

The refurbishment of the Treasury has transformed our working culture

and the visible evidence is the number of happy, smiling faces that we now see everywhere about the building.”Paul Pegler (client)

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1996
  • الإكمال: 2002
  • المنطقة: 50 000m²
  • القدرة: 1200
  • العميل: HM Treasury Exchequer Partnership
  • المهندس الإنشائي: Waterman Partnership plc
  • المساح: Hanscomb Partnership / Mott Green & Wall
  • مهندس M+E: JBB
  • مهندس المناظر الطبيعية: Gustafson Porter Limited
  • مهندس إضاءة: Speirs & Major Limited
  • الاستشاريين إضافية: Gustafson Porter Limited, Speirs & Major Limited, Hann Tucker, Fielden and Mawson, David Bonnett, Per Arnoldi

الجوائزs

  • British Construction Industry Conservation Award
  • British Council for Offices – London Refurbished/Recycled Workplace Award,
  • Urban Land Institute (ULI) Award for Excellence: Europe competition
  • Building Cleanability Award – National Winner, Heritage Category,
  • British Construction Industry Awards Major Project Category - High Recommendation,
  • British Council for Offices – National Refurbished Workplace Award,
  • British Council for Offices – London Refurbished Workplace Award,
  • Public Private Finance Award – ‘Best Design Project’

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: