حلت أكاديمية ديانوجلي محل مدرسة فورست، التي تم إغلاقها في عام 2002، وكلية ديانوجلي سيتي للتكنولوجيا، التي تم طرحها للاكتتاب العام. تم بناء الأكاديمية على موقعين، ويحتوي المبنى الجديد على أماكن للتدريس تسع أكثر من 800 طالب تتراوح أعمارهم بين 11 و14 عامًا. بالرغم من أن موقع الأكاديمية داخل المدينة وقريب من الطريق الرئيسي، إلا أن الموقع تسيطر عليه المساحات الخضراء. يقع المبنى على حافة منتزه فورست للاسترخاء، الذي كان جزءًا من غابة شيروود الملكية، وفي الجزء الخلفي للأكاديمية تم هدم المدرسة القديمة لبناء مجموعة من الملاعب. ويستفيد تصميم الأكاديمية من البيئة الطبيعية، من خلال استخدام تزجيج بكامل الارتفاع للسماح برؤية المنظر الطبيعي من داخل المبنى والشرفات الواسعة، مع وجود قبة مظللة من عاكسات الشمس. تم تصميم أماكن التدريس على شكل مستطيل، حيث تبدأ من الفناء المركزي الطويل، محاطة عند طرفيها بأماكن مزدوجة الارتفاع تحتوي على مطعم، وقاعة استقبال، ومكتبة، ومقهى للإنترنت. ولتقليص حجم الأكاديمية إلى ثلاثة مبانٍ، تحدد الشرفات المرتفعة الوحدات المستقلة، حيث تنفرد كل منها بمنطقة موارد خاصة وغرفة للموظفين. وتم تجميع المرافق الرياضية والمسرح معًا في شرق المبنى، بعيدًا عن أماكن التدريس، للسماح باستخدامها بواسطة المجتمع المحلي بسهولة خارج أوقات الدراسة. كما تم تزجيج أبواب الحجرات الدراسية وتم تركيب ألواح ملونة بواسطة الفنانة صوفي سمولهورن على طول طريق الانتقال الرئيسي، بين الأروقة الإنشائية. ويحيط الإطار الفولاذي بواجهة زجاجية وحوائط غير حاملة داخلية، وذلك كي يمكن نقلها مستقبلاً لملاءمة المتطلبات المتغيرة. يعد مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هو مجال التخصص الرئيسي لأكاديمية ديانوجلي، وقد كانت المدرسة إحدى أولى المدارس التي تقوم باستخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة في الحجرات الدراسية، وبالتالي الاستغناء عن أجهزة الكمبيوتر التقليدية. ولتقليل استهلاك الطاقة، تم وضع عوارض مبردة في أماكن التدريس بالمستوى العلوي لمقاومة تأثير الحرارة الصادرة عن معدات الكمبيوتر، كما تم تصميم نظام تهوية طبيعية للجزء الشمالي من المبنى من خلال فتحات علوية. ومنذ الانتقال إلى المبنى الجديد، كان التحول الأكاديمي لافتًا للنظر، حيث تحصل نسبة 60 بالمئة من طلاب الصف الحادي عشر على خمس درجات أو أكثر من تقييم (أ) إلى (ج)، وهي النسبة التي كانت تبلغ في السابق 8 بالمئة فقط.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2002
  • الإكمال: 2005
  • المنطقة: 8 000m²
  • الارتفاع: 9.6m
  • القدرة: 900
  • العميل: DfES Department for Education and Skills
  • المهندس الإنشائي: Buro Happold
  • المساح: Davis Langdon
  • مهندس M+E: Buro Happold
  • الاستشاريين إضافية: Clarson Goff Management

الجوائز

  • The City of Nottingham Lord Mayor’s Award for Urban Design – Commendation,

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: