لقد تم وضع تصميم برج سنشري تاور بناءً على اعتقاد بأنه يمكن التوفيق بين المباني التجارية ذات المكاتب المخصصة للاستغلال التجاري، وطراز معماري يتسم بالجودة والتميز. فبالرغم من أنه يشتمل على أفكار تم طرحها أولاً في مبنى بنك هونج كونج وشنغهاي، إلا أن برج سنشري تاور ليس مقرًا رئيسيًا لشركة، ولكنه مبنى مكتبي فخم يحتوي على مجموعة متنوعة من المرافق الترفيهية، بما في ذلك نادٍ صحي ومتحف. ويشغل المبنى، الذي يقع في منطقة بانكيو كيو، بقلب العاصمة طوكيو، موقعًا يخضع لتشريعات بناء معقدة. وقد أتت الاستجابة لذلك على مستوى التصميم في تقسيم البرج إلى مبنيين، يبلغ ارتفاع أحدهما تسعة عشر طابقًا، بينما يبلغ ارتفاع الآخر واحدًا وعشرين طابقًا، ويربطهما فناء ضيق. وتم تحديد الشكل الخارجي للمباني بإطارات مدعومة من المنتصف، لتتلاءم مع متطلبات هندسة الزلازل في مدينة تشكل فيها الزلازل والأعاصير تهديدًا شديد الخطورة. داخليًا، تم تصميم طوابق مزدوجة الارتفاع بمقصورات معلقة بينها، بما يسمح للمساحات المكتبية أن تكون خالية من الأعمدة، بالإضافة إلى الاستمتاع بإضاءة الشمس والمناظر الطبيعية. وتمتد الجسور الضيقة في الفناء، مما يمكِّن المستأجرين من تأجير طوابق بأكملها. أما سابقًا، فقد كان محظورًا في اليابان الجمع بين أفنية المكاتب المفتوحة والطوابق المفتوحة، بسبب قواعد مكافحة الحرائق. وقد تم التغلب على هذه العقبة من خلال الاستخدام الرائد والمبتكر لعوارض حساسة للدخان، مستوحاة من رفارف أجنحة الطائرات، التي، في حالة الحريق، تنزل من الطوابق الأساسية والوسطى لتسريع تدفق الهواء من الفناء إلى الطابق الذي يوجد به الحريق. وبعد ذلك تسحب المراوح الدخان من الطابق إلى خارج المبنى لتجنب انتشار الدخان. بخلاف الابتكارات التكنولوجية المنفذة، فإن تصميم برج سنشري تاور قد شهد سعيًا للتوفيق بين المعطيات الجمالية الشرقية والغربية، وتحديدًا من خلال استخدام المياه. عند قاعدة الفناء، تتدفق المياه عبر مساقط مائية من الجرانيت الأسود اللامع لتغذية الحوائط المائية، التي بدورها تحيط بسلم يؤدي إلى المتحف الذي يضم تشكيلة العميل من التحف الشرقية. ويساهم التأثير الناتج عن تجاور الإضاءة، والظلام مع التأثير المهدئ للمياه في تهيئة الزوار للدخول في أجواء المتحف المصمم على شكل كهف بمحتوياته ذات الإضاءة المحدودة. علاوةً على ذلك، توجد أيضًا مرافق أخرى مثل قاعة شاي، ومطعم، ونادٍ صحي، وحوض سباحة يغطيه سقف مقبب معلق.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

التشييد

الاقتباسات

بدون أي شك، فإن برج سنشري تاور قدم أحد أعظم الإسهامات في تغيير أفق مدينة طوكيو. إن المبنى يستحضر أجواء بنك هونج كونج وشنغهاي، ولكن هنا يمكن أن نرى بوضوح جهدًا حثيثًا تم بذله لمواءمة المشروع مع الشخصية الثقافية التقليدية لليابان. ماريو أنطونيو، أرنابولدي، لاكرا بلس، 1998

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1987
  • الإكمال: 1991
  • المنطقة: 26 590m²
  • الارتفاع: 136.6m
  • العميل: Obunsha Corporation
  • المهندس الإنشائي: Ove Arup & Partners
  • المساح: Northcroft Neighbour & Nicholson
  • مهندس M+E: J. Roger Preston & Partners
  • مهندس إضاءة: Claude Engle
  • الاستشاريين إضافية: CRichard Chaix, Arup Acoustics, Tim Smith Acoustics

الجوائزs

  • The Society of Heating, Air Conditioning and Sanitary Engineers of Japan Award
  • Intelligent Promotion Conference Award
  • BCS Award, Tokyo
  • Lightweight Metal Cladding Association Award
  • Nikkei Business Publications Award for New Technology
  • Institution of Structural Engineers Special Award

ملامح:

كل برج يحتوي على مساحة خالية من الأعمدة أبعادها 22 مترًا × 18 مترًا.