يقع المخطط الرئيسي لمجمع كامبوس بايومتروبوليس البالغة مساحته 71 هكتارًا جنوب مدينة ميكسيكو سيتي، بالقرب من المجمع الطبي الجنوبي والجامعة الوطنية (الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك). وسيتضمن المشروع، الذي سيُنظر إليه باعتباره مركزًا للتميز الطبي يحتوي على مرافق للرعاية، بالإضافة إلى أماكن للتدريس، ومعاهد بحثية، ومعامل على أحدث طراز، مكاتب، وشققًا، ومتاجر، ومرافق ترفيهية لإنشاء مجتمع مستدام متعدد الاستخدامات. يحتوي المخطط على مرافق فندقية لزوار المستشفى ومركز المؤتمرات، ومرافق لصناعات التكنولوجيا الحيوية، ووحدات للدراسات السريرية، بالإضافة إلى عدد من الوحدات المتخصصة، والمصممة لاستهداف ستة مجالات أساسية في الطب:وهي السرطان، والقلب والأوعية الدموية، والأمراض المعدية، والمستحضرات الصيدلانية، والتغذية، والشيخوخة. كان من أهم العناصر في إنشاء مشروع قليل الانبعاثات الكربونية الحفاظ على النباتات والفصائل الأصلية لمدينة ميكسيكو سيتي وإنشاء محمية طبيعية محورية جديدة. وستبلغ نسبة هذه المنطقة البرية، مع المناطق المحسنةالمزينة بالأشجار والنباتات، 50 بالمئة من مساحة الموقع. وستوفر هذه المساحة، التي ستخضع لإدارة الجامعة الوطنية المستقلة بالمكسيك وحكومة مدينة ميكسيكو سيتي، بيئة جذابة مزينة بالأشجار والنباتات للمباني داخل المخطط الرئيسي، كما ستحمي مستقبل الأرض من خلال التطوير الحساس. يشكل تنظيم المباني في المجمع مسارًا حول الحقول البركانية في بدريجال، وهي شبكة من التشكيلات الأنبوبية وكهوف الحمم البركانية تحت الأرض، سيتم كشف جزء منها لتشجيع الاستكشافات العلمية. وليتناسب مع الطابع العمراني لمدينة ميكسيكو سيتي، يحتوي المخطط الرئيسي على ساحات عامة، وشوارع للمشاة، كما سيتم إنشاء المباني باتجاه يسمح بالاستفادة من الرياح الشمالية وإنشاء روابط بصرية معالمحمية الطبيعية في جميع المساحات العامة. من الجدير بالذكر أن المجمع لن يفاقم من مشكلة عجز المياه في مدينة ميكسيكو سيتي، ولكنه سيشهد الحفاظ على نسبة المساحات الخضراء وزيادتها، وسيتم ري هذه المساحات باستخدام المياه الجوفيةومياه الأمطار التي سيتم تجميعها على الأسطح، والطرق، وجميع المساحات المتاحة. بالنسبة لاستراتيجية المواصلات، فقد تم تصميمها لتشجيع استخدام المواصلات العامة. حيث ستتوفر سيارات كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية لنقل الأفراد داخل المجمع، كما تتسم مسافات السير بالقصر،فضلاً عن وجود حافلة تمثل رابطًا بمحطة الجامعة القريبة، التي ستستخدم السعة المتاحة بالكامل في جزء هادئ من خط المترو. وبالنسبة لمواقف السيارات، فستخصص لها مساحة أسفل مستوى منصة مرتفعة لإيجاد بيئة للمشاة وزيادة الاستفادة إلى أقصى حد من المساحة المتاحة للمحمية الطبيعية على المستوى الأرضي.

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2009
  • العميل: FRISA / Pitroda Group
  • الاستشاريين إضافية: GDU, ITT, Mobility in Chain

ملامح

يشكل تنظيم المباني في المجمع مسارًا حول الحقول البركانية في بدريجال، وهي شبكة من التشكيلات الأنبوبية وكهوف الحمم البركانية تحت الأرض، سيتم كشف جزء منها لتشجيع الاستكشافات العلمية.

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: