يعتبر إستاد كامب نو، وهو الملعب الرئيسي لنادي برشلونة، الأكبر في أوروبا بسعة تزيد على 98000 مقعد. كان التحدي في هذا المشروع هو إعادة صياغة شكل الإستاد الحالي، مع زيادة سعته لتصل إلى 106000 مشجع وإقامة مساحات عامة متطورة ومرافق ضيافة بمساحات أكبر. لقد كان المشروع يتجاوز مجرد عملية ترميم بسيطة إلى التأثير في روح المكان. إن برشلونة "أكثر من مجرد نادٍ"، ولذلك يجب أن يكون الكامب نو "أكثر من مجرد إستاد":إنه رمز للفخر الذي يشعر به المشجعون تجاه فريقهم؛ ومعلم هام مميز لمدينة برشلونة، بل لإقليم كاتالونيا بأكمله. لقد تم تصميم الإستاد الأصلي بواسطة المهندسين المعماريين ميتخناس ميرو، وجارسيا باربون، وسوتيراس ماوري، وتم افتتاحه عام 1957. ثم تمت بعد ذلك توسعة الإستاد استعدادًا لاستضافة نهائيات بطولة كأس العالم عام 1982 عندما تمت إضافة الطبقة العليا غير المتماثلة، وذلك لاستكمال المدرجات حسب الرؤية الأصلية للمهندسين المعماريين المصممين للإستاد. وبينما يحتفظ الإستاد الذي تمت إعادة تشكيله بالعناصر الجوهرية للتصميم الأصلي، فهو يحتوي أيضًا على العديد من التحسينات بما في ذلك السلالم الكهربائية الموصلة إلى المدرج العلوي، بالإضافة إلى سطح جديد يغطي مدرجات المقاعد (يغطي السطح حاليًا الجهة الغربية فقط). وقد كان من أهم التحديات الفنية في التصميم القيام بأعمال البناء حول الإستاد بالتزامن مع استخدام نادي برشلونة للإستاد لإقامة جميع مبارياته. إذا كان إستاد ويمبلي الجديد يُنظر له كنموذج لطموحات نادي برشلونة على مستوى مرافق الإستاد الترفيهية، فإن إستاد كامب نو سيفوق تلك الطموحات بمراحل في جميع الجوانب. وتأثرًا بالتراث المعماري الغني لمدينة برشلونة والاستخدام المميز للمهندس المعماري الإسباني أنتونيو جودي للبلاط، جاء السياج الذي يغلف المبنى ليكوِّن تشكيلاً من الموزايك المتداخل من بلاطات نصف شفافة بألوان النادي؛ وهي الأزرق والكستنائي، وتتشابك هذه الألوان مع ألوان الأبيض، والأصفر، والأحمر. وتمتد البلاطات على سطح الإستاد، يدعمها هيكل مكون من شبكة من الكابلات يغطي مدرجات المقاعد. في ليالي المباريات، يلمع الموزايك بحيوية، ليشكل رمزًا معماريًا براقًا جديدًا للمدينة وشعارًا للآلاف من مشجعي النادي.

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2007
  • المنطقة: 176 000m²
  • القدرة: 106,000 seats (Largest stadium in Europe)
  • العميل: FC Barcelona
  • المهندس الإنشائي: Ramboll Whitbybird
  • المساح: Gleeds
  • الاستشاريين إضافية: Jason Bruges, SDG, PHA, RWDI, STRI, Pfeiffer, AFL Architects,

ملامح

ستتم إحاطة الإستاد بسياج جديد من الموزايك مكون من ألواح نصف شفافة بألوان نادي برشلونة. وسيعمل السياج كحجاب ضد المطر حول جوانب الإستاد مع السماح بالتهوية الطبيعية لمناطق التجمعات. وفي المساء، ستشكل الإضاءة سياجًا براقًا بألوان زاهية وسيتم عرض تأثيرات متحركة لإعطاء الإستاد صورة متغيرة واستجابة ديناميكية للبيئة والأحداث. وسيتم تركيب سطح جديد مكون من شبكة من الكابلات يغطي جميع المقاعد مع مقاطع قابلة للسحب للحفاظ على دخول الإضاءة والهواء لإبقاء الملعب صحيًا.

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: