لقد كانت أكاديمية بكسلي هي الأكاديمية الرائدة والأولى في المبادرة الحكومية لبناء مدارس العمل، التي انطلقت في عام 2000. يتم تمويل هذه الأكاديميات، التي عادةً ما توجد في المناطق الداخلية المحرومة بالمدن، بصورة جزئية بواسطة القطاع الخاص، وكان المستهدف منها هو انتشال المدارس الفاشلة بإخراجها من نطاق إشراف السلطة المحلية. وقد تم دعم هذه الأهداف التعليمية والاجتماعية من خلال إعادة صياغة جذرية للأفكار الخاصة بتصميمات المدارس التقليدية، وإنشاء مبانٍ مفتوحة على المجتمع، فضلاً عن إبراز مجالات دراسة الأكاديمية. لقد تم في مشروع بكسلي تطبيق فلسفة المكتب بالنسبة للمباني المكتبية، التي كانت لها الريادة في إضفاء الطابع الإنساني على مكان العمل في بداية السبعينيات، على تصميم أكاديمية أعمال، ما يمثل مصدرًا للفخر للمجتمع والمؤسسة معًا. وقد كان التأكيد الخاص في القاعات الدراسية على طبيعة مجالات الأعمال، والفنون، والتكنولوجيا مدفوعًا في جزء منه بواسطة رعاية ريادة الأعمال. وداخل المبنى، كانت مجالات الدراسة المختلفة هي محل تركيز مساحات ثلاثة أفنية داخلية مضيئة. وتوجد ثلاثة مستويات من الحجرات الدراسية حول الأفنية، بما يحافظ على الارتباط البصري بين المناطق الإنشائية ويسمح بإطلالة طبيعية. في المستويات العليا، توجد بعض المساحات المفتوحة من جانب واحد لإيجاد مناطق تدريس مرنة ومحجوبة ضمن نطاق المساحة الأكبر. ويمتد التعبير عن فكرة الأعمال مع وجود بورصة مصغرة، تكملها شاشات بلازما، ما يوفر للطلاب أجواء محاكية للتداول في البورصات؛ وهو ما يعزز من الروابط بين بكسلي وأبراج كاناري وارف، التي يمكن رؤيتها إلى الأمام بجوار نهر التايمز. ومن أجل إقامة روابط قوية مع المجتمع، تم فتح صالة الألعاب الرياضية بالأكاديمية بما تضمه من مرافق مثل جدار التسلق، والمطعم، وأستوديوهات التسجيل، وقاعة محاضرات على أحدث طراز للاستخدام أو التأجير بواسطة الجمهور العام من خارج الأكاديمية في غير ساعات العمل. يسهم التصميم المدمج والمفتوح في تقليل الحاجة للطاقة، وتحيط شرائح مزودة بمحركات بالواجهات الشرقية والغربية ذات الطبقات المزدوجة بصورة آلية لتتبع مسار الشمس، وذلك لتوفير تظليل وإضاءة مثاليين. بالإضافة إلى ذلك، فإن أغلبية مساحات التدريس تتمتع بتهوية طبيعية. وقد تم افتتاح المرحلة الأولى، التي تم تشييدها باستخدام فولاذ البناء السريع والمكونات المصبوبة مسبقًا، بعد موعدها باثني عشر شهرًا، مع تأجيل افتتاح المرحلة الثانية لمدة عام.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

الاقتباسات

في المدرسة القديمة لم أتمكن من دراسة الرياضيات، أما في المدرسة الجديدة فقد انطلقت فيها كالصاروخ. طالب

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 2001
  • الإكمال: 2003
  • المنطقة: 11 800m²
  • الارتفاع: 11m
  • القدرة: 1400
  • العميل: Garrard Educational Trust/Tim Garnham
  • المهندس الإنشائي: Buro Happold
  • المساح: Davis Langdon and Everest
  • مهندس M+E: Buro Happold
  • الاستشاريين إضافية: Harris Grant Associates, Halcrow, Osprey, Montagu Evans, Second London Wall

الجوائزs

  • RIBA Award
  • Civic Trust Commendation

الإصدارات الصحفية ذات الصلة: