لقد كان مركز راديو هيئة الإذاعة البريطانية فكرة رئيس هيئة الإذاعة البريطانية وقتها، لورد هوارد، الذي أقام مسابقة دولية في عام 1982، والتي فاز بها المكتب. كان في قلب الاقتراح محاولة لإصلاح صورة هيئة الإذاعة البريطانية كمنظمة انطوائية، بخلاف التزامها تجاه خدمات الإذاعة العامة. وبالعمل عن قرب مع موظفي هيئة الإذاعة البريطانية وإدارتها، اعتمد المكتب في تصميمه المقترح على سلسلة من الاستراتيجيات المصممة لتسهيل التواصل العام داخل الهيئة في مقرها الجديد. مع وجود المقر أمام دار الإذاعة وكنيسة جوش ناشز أول سولز في الطرف الجنوبي لبورتلاند بليس، كان الإطار العام يتسم بالتحدي الشديد، على المستوى التاريخي وفي ضوء التصميم الحضري. لقد وضعت هيئة الإذاعة البريطانية معايير صارمة:لقد كان مطلوبًا أن يوفر المبنى قدرة فنية تسمح بجميع أعمال التطوير الإذاعي المتوقعة مستقبلاً، ولم تكن هناك إمكانية لتداخل البناء مع الأنشطة الإذاعية، وكان يجب على المبنى الجديد أن يحل محل العديد من مرافق هيئة الإذاعة البريطانية المنتشرة في لندن قدر الإمكان. وقد استجاب التصميم لثلاث مشكلات سياقية:العلاقة مع كافندش سكوير في الجنوب الشرقي، والحاجة لنقطة مرجعية في الطرف الجنوبي لبورتلاند بليس، بالإضافة إلى تجاور الموقع مع دار الإذاعة وكنيسة أول سولز على ناصية الشارع. وكان التصميم الناتج متدرجًا للأعلى تماشيًا مع المباني المحيطة. كان هناك ارتفاع صغير أمام كافندش سكوير، بينما كانت هناك مجموعة من أبراج الاختبار اللامعة على الربوة الشمالية الشرقية تشكل قمة بورتلاند بليس. وشكل الحائط الزجاجي المكون من سبعة طوابق، والمواجه لكنيسة أول سولز المدخل الرئيسي والفناء اللامع الذي يقسم المبنى بصورة مائلة. وكان هذا الفناء الموجود على صف واحد مع المتاجر والمقاهي، والمتمركز على محور واحد مع كنيسة أول سولز، يشكل قلب المبنى المفتوح. تم نقل مرافق الراديو على جانبي الفناء وأسفله في ثلاثة طوابق تحت الأرض من أستوديوهات الصوت والصالات الكبيرة. في عام 1985، بعد تعيين رئيس جديد برؤية مختلفة لهيئة الإذاعة البريطانية، تم بيع الموقع وتغيير التصميم، كأنه فقط تم إرساله للحصول على تصريح التخطيط.

الرسوم التخطيطية + الرسومات

التطوير

الاقتباسات

"لقد كشفت دراساتنا حول كيفية عمل راديو هيئة الإذاعة البريطانية في دار الإذاعة أن الأنشطة كانت مقيدة بتصميم المبنى الحالي؛ حيث لم تكن الأستوديوهات قريبة من بعضها وكان التواصل صعبًا للغاية." سبنسر دي جراي "لم تكن انطباعاتنا الأولى عن مشروع هيئة الإذاعة البريطانية مجرد مبنى، ولكن كانت أفكارًا حول الشعور المفترض حيال هذا المبنى. لقد حددت تلك الأفكار الشكل المتخيل للمبنى." نورمان فوستر "لكي يمكن إقامة نفق رابط مع رابط الإذاعة، قمنا بتصميم نظام رفع خاص تسير فيه سيارات الرفع على قضبان تنحني بسلاسة من المستوى الرأسي إلى الأفقي، وكان ذلك واحدًا فقط من ابتكارات عديدة تضمنها هذا التصميم." نورمان فوستر "لقد كان المهندس المعماري الحقيقي لمبنى هيئة الإذاعة البريطانية هو الرئيس، جورج هوارد. لقد كان هو صاحب الرؤية بالشكل السابق لهيئة الإذاعة البريطانية، وكان يتزعم مجموعة من الأشخاص الذين تشاركوا هذه الرؤية وكانوا متعاطفين معها." نورمان فوستر، محاضرة في كونجرس الاتحاد الدولي للمحامين، برايتون، 17 يوليو 1987

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1982
  • المنطقة: 51 710m²
  • الارتفاع: 48m
  • القدرة: 2860
  • العميل: British Broadcasting Corporation
  • المهندس الإنشائي: Ove Arup & Partners
  • المساح: Davis Belfield & Everest
  • مهندس M+E: YRM Engineers
  • الاستشاريين إضافية: Tim Smith Acoustics