Thames Hub

تشييد المحور وربطه بشبكات البنية التحتية الممتدة باتساع الموقع والإقليمية، مثل أنظمة الحرارة والطاقة الموجودة بالمنطقة.

Thames Hub
UK
2011

تمثل الرؤية الخاصة بمحور التيمز أسلوبًا جديدًا جرئيًا لتطوير البنيات التحتية المستقبلية في بريطانيا. حيث يجمع هذا الأسلوب بين السكك الحديدية، ولوجستيات الشحن، والطيران، والطاقة وسبل نقلها، إلى جانب سبل الوقاية من الفيضانات والتنمية الإقليمية لتحقيق الفوائد الاقتصادية والبيئية الناجمة عن تكامل كل العناصر سالفة الذكر. حاجز الفيضانات الجديد في مصب نهر التيمز لا غنى عنه، وإن كان يمكن الاستفادة منه بشكل أكبر وحماية لندن من خطر الفيضانات المستقبلية في ذات الوقت - حيث يمكن أن يعمل كمنصة لخط سكة حديد جديد وكطريق للسيارات، كما يمكن أن يستفاد منه في توليد طاقة متجددة من المد والجزر كما يمكن أن يوفر أربعة مدرجات للمطار المركزي، بالإضافة لذلك يمكن ربطه بمصب النهر لعمل محور حيوي جديد للطاقة والاتصالات والبيانات.