مكتبة جامعة كرينفيلد لقد ارتكز مفهوم التصميم الداخلي على التصميم المعماري للمبنى، الذي يحيط بمناظر الحرم من الواجهة المزججة. فعلى المستوى الداخلي، كان القرار باستخدام الأعمدة الخرسانية والأسطح السفلية بتشطيب ذاتي وبدون أي إضافات، بما يبرز تفاصيل الهيكل المكون من الفولاذ والزجاج، كما تجمع مواد التشطيب أرضيات الأردواز الأخضر مع حوائط، وأرفف من الألومنيوم، وطلاء أكسيد الحديد على القواطع والسلالم المصنوعة من الفولاذ، بالإضافة إلى الدرجات الزجاجية. وتم تصميم منور فوق المدخل لإدخال ضوء الشمس إلى الطابق العلوي والفناء، بالإضافة إلى إنارة بار المقهى الطويل المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ والموجود في قلب ردهة المدخل. وبعد التخلص من الحوائط والحواجز التي توجد في المكتبات التقليدية، أصبح التصميم غير تقليدي بالمرة؛ حيث تلتف أرفف الكتب حول السلم المركزي وتصطف مكاتب القراءة حول محيط الطوابق. وقد تم تصميم نظام الأثاث المصمم خصيصًا والموجود في أماكن الاستعلامات، وغرف القراءة والحجرات الدراسية بواسطة المكتب، ويوفر هذا التصميم حلاً شديد المرونة يمكن مواءمته ليتناسب مع التغيرات التي تطرأ على أنماط الاستخدام، فضلاً عن التطورات المتلاحقة في المجالات التكنولوجية.

الحقائق والأرقام

  • التعيين: 1989
  • الإكمال: 1992